النهضة الجزائرية ترد على اتهامات أحزاب الموالاة

النهضة الجزائرية ترد على اتهامات أحزاب الموالاة

المصدر: إرم- من أنس الصبري

طالبت حركة النهضة الجزائرية، في ردها على اتهامات أحزاب المولاة للمعارضة بـ ”الخيانة“ على خلفية لقائها بوفد من الاتحاد الأوروبي، بتشكيل لجنة تحقيق في ”الارتباطات المشبوهة“ للمسؤولين السياسيين لمعرفة من الخائن، وأكدت أن المعارضة متمسكة بمطالبها القائمة على انتخابات رئاسية مسبقة، وهيئة محايدة للإشراف على الانتخابات، وقالت إن الوقوف ضد لجنة الإشهار دليل على تكريس الفساد.

وجدد الأمين العام لحركة النهضة، محمد ذويبي، خلال كلمة ألقاها بمناسبة انتخابات المؤسسة القيادية لحركة النهضة، بالجزائر العاصمة، تمسك المعارضة بمطلب انتخابات رئاسية مسبقة، واختيار هيئة محايدة تتولى العملية للمرور إلى الدستور، مضيفا أن أحزاب تنسيقية الحريات و الانتقال الديمقراطي منحت الفرصة أكثر من مرة للسلطة، إلا أن هذه الأخيرة كما يقول، بقيت متشبثة بسياستها الإقصائية ومحاورة نفسها، منتقدا الخطاب الأخير لرئيس الجمهورية حول التعديل الدستوري.

ورد محمد ذويبي، على اتهامات الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، الحزب الحاكم، عمار سعيداني، المعارضة بالخيانة، على خلفية لقائها بوفد الاتحاد الأوروبي، أن المعارضة التقت معهم بطلب منهم، و قدمت مشروعها السياسي المتمثل في أرضية ندوة مزفران.

وتحدى أن يثبت أحد العكس، داعيا إلى تشكيل لجنة تحقيق في ”الارتباطات المشبوهة“ للمسؤولين السياسيين لمعرفة الخائن من الآخر، متهما ”ضمنيا“ عمار سعيداني بمحاولة تكريس الفساد المتفشي من خلال تصريحاته التي أكد من خلالها الوقوف ضد لجنة التحقيق البرلمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com