مكاسب زيارة السيسي لفرنسا

مكاسب زيارة السيسي لفرنسا

أعلنت مصر عن 7 مكاسب مهمة تحققت خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى فرنسا، تنوع طابعها بين الإقليمي والدولي، وتمثلت في تعاون ثنائي بشأن الملفات المتعدّدة في منطقة الشرق الأوسط ، وفتح صفحة جديدة من التعاون السياسي والإقتصادي والعسكري والعلمي والتعليمي، ناهيك عن التطلع المصري للاستفادة من الخبرة الفرنسية.

وأوضحت وزارة الخارجية المصرية هذه المكاسب في بيان رسمي، قالت فيه إن المكسب الأول الخاص بالقضايا الإقليمية أظهر أن البلدين شددا على الحاجة الملّحة لاستئناف مفاوضات السلام بغية إقامة دولة فلسطينية مستقلة في حدود عام 1967، تعيش بسلام وأمن إلى جانب إسرائيل.

وأكد الجانبان دعم التعبئة الدولية من أجل محاربة المنظمات الإرهابية التي تهدّد الأمن الإقليمي والعالمي.

وفيما يخص العراق، دعت فرنسا ومصر إلى دعم السلطات العراقية في محاربة تنظيم داعش، وإلى عملية سياسية تأخذ جميع مكوّنات المجتمع العراقي في الاعتبار، فهذه هي السياسة الوحيدة التي ستتيح استعادة الاستقرار للعراق.

واتفق البلدان على أنه لا سبيل لإنهاء الأزمة في سوريا إلا من خلال عملية الانتقال السياسي القائمة على التطبيق الكامل لإعلان جنيف المؤرّخ في 30 يونيو 2012، وضرورة صون مؤسسات الدولة السورية التي يجب عدم الخلط بينها وبين النظام، في إطار عملية الانتقال السياسي الضرورية والملّحة.

وفي الملف الليبي دعا الطرفان الجهات الفاعلة الليبية إلى تحمل مسؤولياتها والانخراط في طريق الحوار برعاية الأمم المتحدة.

وثمة مكاسب اقتصادية تتعلق بالتعاون في مجالات النقل ومشاريع الطاقة ومشروع محور قناة السويس وغيرها من المجالات، وكذلك التعاون في المجال الثقافي والعلمي والتربوي والسياحي.

وثمة مكسب متعلق بالتعاون العسكري من خلال السعي معا إلى تنفيذ مشاريع مشتركة في المجالات البحرية والجوية والبرية.