الغنوشي يدعو حزبه “للحياد” بين السبسي والمرزوقي

الغنوشي يدعو حزبه “للحياد” بين السبسي والمرزوقي

تونس – طالب رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي قادة حزبه وقواعده التزام الحياد التام، إزاء مرشحي الرئاسة في تونس.

وقال الغنوشي “حركة النهضة ليست جزء من المعركة. تركنا الحرية لأنصارنا لاختيار أي مرشح. نحن جادون وصادقون في ذلك”.

كانت حركة النهضة الإسلامية التي حلت ثانية في الانتخابات التشريعية قد أعلنت الحياد في الدور الأول للانتخابات الرئاسية، التي شارك فيها 22 مرشحا، على خلاف أنصارها وقواعدها الذين صوتوا بأغلبية ساحقة للمرشح المستقل المنصف المرزوقي.

وطالب حزب حركة نداء تونس الفائز بالأغلبية في الانتخابات التشريعية ويتصدر مرشحه الباجي قايد السبسي المركز الأول في السباق الرئاسي، حركة النهضة بإعلان موقفها بوضوح بخصوص دعمها للرئيس المؤقت الحالي المرزوقي.

وتأتي هذه الدعوة وسط توقعات بإمكانية مشاركة حركة النهضة في الحكومة المقبلة، التي يستعد نداء تونس لتشكيلها.

وقال الغنوشي “أجدد الدعوة لكل أبنائي وبناتي في النهضة والقادة والقواعد بأن يلتزموا بقرار قيادتهم الحياد التام”.

وتعيش تونس على وقع حملات انتخابية مشحونة بالتوتر بين معسكري السبسي والمرزوقي، ويتوقع أن تبلغ ذروتها في الأيام المقبلة.

ودعا الغنوشي إلى التهدئة، وتجنب كل مظاهر الاحتشاد، كما طالب أنصار المرشحين بالتعقل، والابتعاد عن التوتر.

وتحصل الباجي قايد السبسي (88 عاما) على إجمالي مليون و289 ألف صوت بنسبة 39.46%، بينما حصل الرئيس المؤقت الحالي المنصف المرزوقي (69 عاما) على مليون و92 ألف صوت بنسبة 33.4%

وأعلنت هيئة الانتخابات أنها تتوقع تنظيم الدورة الثانية منتصف كانون أول/ديسمبر لكن في حال وردت طعون ضد نتائج الدورة الأولى فإنه يرجح أن تطول الفترة إلى أواخر الشهر نفسه.