سليمان يعزو الخلافات المذهبية إلى التورط في سوريا

سليمان يعزو الخلافات المذهبية إلى التورط في سوريا

باريس – قال الرئيس اللبناني المنتهية ولايته، ميشال سليمان، اليوم الأربعاء، إن “التورط في الحرب السورية أدى إلى سلبيات كثيرة في لبنان منها زيادة التوترات المذهبية وطوفان اللاجئين وتعثر النمو والإصلاح والمسار الديمقراطي”.

جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها سليمان، في العاصمة الفرنسية باريس، تحت عنوان “أي مستقبل للجمهورية؟”.

ويقصد سليمان بالتورط في النزاع السوري تدخل حزب الله، وقتاله إلى جانب قوات النظام السوري بشكل علني منذ مطلع العام 2013.

سليمان قال إن “خسائر لبنان الاقتصادية بسبب الأزمة السورية بلغت 7 مليار ونصف دولار حتى 25 سبتمبر (أيلول) الماضي”، ولفت إلى “ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت ممكن”، وقال: “نحن نحتاج إلى رئيس توافقي لديه كتلة نيابية (تدعمه)، نحن نحتاج إلى رئيس كبير لا يتلقى أوامر من الخارج”.

وفشل البرلمان اللبناني طوال 15 جلسة في انتخاب خلف للرئيس السابق ميشال سليمان الذي انتهت ولايته في 25 مايو /أيار الماضي.

يشار إلى أن أعداد النازحين السوريين بحسب إحصاءات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فاق المليون ومئتي ألف نازح، وكانت المفوضية رجحت أن يتجاوز عددهم المليون ونصف المليون في نهاية العام الحالي.