انشقاق مجموعة من “فجر ليبيا”

انشقاق مجموعة من “فجر ليبيا”
قائد "كتيبة البوراوي" يعلن انفصاله عن فجر ليبيا، وانضمام المجموعة إلى الجيش، الذي يقاتل المجموعات المتشددة.

طرابلس ـ شهدت المواجهات الميدانية في ليبيا، اليوم الأربعاء، تطوار نوعيا، وذلك بإعلان إحدى المجموعات المسلحة، التي كانت منضوية تحت لواء “فجر ليبيا”، انضمامها إلى الجيش.

وأعلن أحد قادة “كتيبة البوراوي” في ميدان الزاوية وسط المدينة عن انفصاله عن “فجر ليبيا” وانضمام المجموعة إلى الجيش الذي يقاتل المجموعات المتشددة.

وأفادت “سكاي نيوز”، أن مجموعات مسلحة تابعة لـ”فجر ليبيا”، المصنفة منظمة إرهابية، انسحبت من مناطق جنوب غربي العاصمة طرابلس.

وتراجعت هذه المجموعات إلى وسط مدينة الزاوية شمال غربي ليبيا، بعد أن تركت مواقعها التي كانت تسيطر عليها في أطراف المدينة، وبالتحديد على تخوم طرابلس.

وكان سلاح الجو قد شن، سلسلة غارات على مواقع للجماعات المتشددة في طرابلس، استهدفت إحداها مقرا للمسلحين في مطار معيتيقة.

وقال رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني، الذي يحظى باعتراف دولي، في بيان الثلاثاء، إن القوات الجوية الحكومية مسؤولة عن الضربات التي استهدفت مطار معيتيقة بطرابلس.

وتنتشر في المطار مجموعات مسلحة صنفها البرلمان المنتخب على أنها “إرهابية”، من بينها “فجر ليبيا” التي تسيطر على العاصمة منذ يوليو الماضي.

محتوى مدفوع