الفقر والبطالة في غزة “يعريان” موسم الملابس الشتوية

الفقر والبطالة  في غزة “يعريان” موسم الملابس الشتوية

غزة – لم تتمكن الفلسطينية، سماح أحمد (33 عام) من تلبية احتياجات أطفالها، بشراء ملابس فصل الشتاء هذا العام، بسبب الوضع الاقتصادي المتردي الذي تعيشه أسرتها، بعد أن فقد زوجها مصدر رزقه الوحيد أثناء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وتشهد أسواق قطاع غزة ركودا كبيرا في الحركة الشرائية، مع دخول موسم الشتاء، وذلك بسبب الحرب الإسرائيلية الأخيرة التي رفعت نسبتي الفقر والبطالة في القطاع.

وتقول الفلسطينية، سماح أحمد في حديثها، إن “أسعار الملابس منخفضة هذا العام، ولكن لم أتمكن من شرائها لأطفالي بعد فقدان زوجي لعمله، بسبب الحرب الإسرائيلية الأخيرة”.

وتضيف: “زوجي كان يعمل في إحدى الشركات الخاصة التي تم قصفها خلال الحرب على غزة، وتم تسريحه مع عشرات العمال من تلك الشركة بعد توقفها عن العمل، ما أدى إلى تردي أوضاعنا الاقتصادية، وبتنا لا نملك ثمن شراء احتياجاتنا الأساسية، من طعام وملابس تقينا من برد الشتاء”.

وتشير إلى أن الآلاف من الأسر الفلسطينية تعاني من ذات الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها عائلتها، بعد أن ارتفعت نسبتي البطالة والفقر في قطاع غزة بعد الحرب إلى نسبة تفوق الـ80%.

من جانبه يقول، يوسف العسلي، وهو صاحب مزرعة لبيع الدواجن “إن الحرب دمرت كل شيء، ونالت من مصدر رزقي الوحيد، وجعلتني غير قادر على شراء ملابس لأطفالي مع حلول فصل الشتاء”.

ويضيف العسلي : “كنت أمتلك مزرعة صغيرة لتربية الدواجن، ولكن الاحتلال الإسرائيلي قصفها خلال عدوانه الأخير دون أي مبرر، فالتحقت بصفوف العاطلين عن العمل”.

من جهته، يقول محمد عاشور، صاحب محال تجاري لبيع الملابس، في سوق مدينة غزة المركزي، ” إن سوق الملابس الشتوية هذا العام في قطاع غزة يشهد ركوداً كبيراً، بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة وتبعات الحرب الإسرائيلية الأخيرة الموجعة على القطاع”.

وشنت إسرائيل حرباً على غزة، في السابع من يوليو/تموز الماضي، استمرت لمدة 51 يوماً، وأسفرت عن مقتل 2195 فلسطينياً وإصابة، أكثر من 11 آلفاً آخرين.

ووصف عاشور، الحركة الشرائية على أزياء الشتاء هذا الموسم “بالمعدومة”.

وأشار إلى أن إغلاق المعابر وعدم دخول مواد البناء، التي تعد شريان الحياة لأهالي قطاع غزة لأنها تشغل الآلاف من العاطلين عن العمل، له أثر كبير على ضعف الحركة الشرائية.

وقالت اللجنة الشعبية لرفع الحصار عن قطاع غزة (غير حكومية)، في وقت سابق، إنّ الحصار المفروض على القطاع ، والحرب الإسرائيلية الأخيرة، خلّفا وضعاً كارثياً طال كافة مناحي الحياة، ورفعا نسبة الفقر إلى 90% فيما انخفض معدل دخل الفرد، إلى أقل من دولارين يومياً.

وكان اتحاد العمال في قطاع غزة، قال مؤخراً، إن قرابة 30 ألف عامل، توقفوا عن العمل، جراء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، والتي دمّرت عدداً كبيراً من المصانع، مشيراً إلى أن قرابة 170 ألف عامل آخر، متعطلين عن العمل، بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سبع سنوات.

من جانبه قال جودت العف، (55 عام)، وهو صاحب بسطة لبيع الملابس الشتوية، يفترشها في أحد أسواق مدينة غزة الشعبية “إن الحركة الشرائية في السوق تعاني من ركود كبير، ويعود ذالك للوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه أهالي القطاع المحاصر”.

وتابع: “رغم دخول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة إلا أن سكان القطاع غير معنيين بشراء ملابس تحميهم من البرد ويكتفون بالملابس القديمة”.

وتتفاقم المعاناة الإنسانية لنحو (1.9 مليون فلسطيني)، في قطاع غزة، وتزداد سوءاً، يوما بعد آخر، في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي الخانق، بالتزامن مع آثار الحرب الإسرائيلية الأخيرة، التي خلّفت أكثر من ألفي قتيل، ودمرّت آلاف المنازل، ورفعا نسبة الفقر إلى 90% فيما معدل دخل الفرد اليومي أقل من دولار واحد يومياً

ومنذ أن فازت حركة “حماس”، التي تعتبرها إسرائيل “منظمة إرهابية”، بالانتخابات التشريعية الفلسطينية في يناير/ كانون الثاني 2006، تفرض إسرائيل حصارًا برياً وبحرياً على غزة، شددته إثر سيطرة الحركة على القطاع في يونيو/ حزيران من العام التالي، واستمرت في هذا الحصار رغم تخلي “حماس” عن حكم غزة، وتشكيل حكومة توافق وطني فلسطينية أدت اليمين الدستورية في الثاني من يونيو/ حزيران الماضي.