“داعش” يُجبر الأطفال على القتال في الموصل

“داعش” يُجبر الأطفال على القتال في الموصل

بغداد- أقدم تنظيم “داعش” المتطرف على إرغام الأطفال والمراهقين في المدارس الابتدائية والمتوسطة للانضمّام إلى صفوفه بعد الخسائر التي تكبدها بالمناطق التي كانت تحت سيطرته قبل أن تحررها قوات الأمن العراقية والبيشمركة الكردية.

وقال مصدر محلي لـ”إرم”، إن “تنظيم داعش أعلن فتح باب التطوع في صفوفه بمدينة الموصل والقرى الأخرى التي يسيطر عليها بعد الخسائر التي تعرضوا لها إثر الهجمات المسلحة والقصف الجوي معاً”.

وأضاف المصدر المحلي، أن “التنظيم قام مؤخرا باستدعاء رجال الدين وأئمة المساجد بالمدينة لحث الأهالي للتطوع في صفوف التنظيم، لقتال الصليبيين وأذيالهم”.

ولفت إلى أن “التطوع الذي أعلنه التنظيم ينقسم إلى نوعين، الأول لحمل السلاح، والثاني للقيام بالعمليات الانتحارية”.

ويرى مراقبون أن تنظيم “داعش” تكبد خسائر فادحة منذ انطلاق الحملة الدولة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، لذلك يحاول إعادة هيكلة صفوفهز

ومنذ أغسطس الماضي، يشن التحالف، غارات جوية على تجمعات لمسلحي تنظيم “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع