مسيرة نسوية في رام الله في يوم مناهضة العنف

مسيرة نسوية في رام الله في يوم مناهضة العنف
مؤسسات نسوية وسيدات ينظمن مسيرة تجوب رام الله وتنتهي بوقفة أمام مبنى المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

رام الله – نظمت مؤسسات نسوية فلسطينية، وسيدات مسيرة من دوار المنارة وسط رام الله بالضفة الغربية اليوم الثلاثاء انتهت بوقفة أمام مبنى المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، تطالب بحماية المرأة الفلسطينية، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

ورددت المشاركات عبارات منددة بالسياسة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني عامة والنساء خاصة، ورفعوا شعارات تطالب بحماية المرأة الفلسطينية.

وقال محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام في كلمة لها، أمام مبنى المفوضية، “كل دول العالم تحتفل بقرارات أممية ونحن في فلسطين نتألم، ورسالتنا اليوم للأمم المتحدة العمل على حماية المرأة الفلسطينية من الاحتلال الإسرائيلي، كل نساء العالم لديهن مشاكل تخص المرأة ونحن نعاني من الاحتلال إلى جانب مشاكلنا الشخصية”.

وأضافت أن “إسرائيل استهدفت النساء في عدوانها على غزة، والنساء في القدس تنتهك حقوقهن يوميا، نساؤنا يضعن أبناءهن على الحواجز العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية”.

وطالبت غنام الأمم المتحدة بتفعيل قرارات أممية لحماية النساء، وتطبيق القانون الدولي على إسرائيل التي تضرب بكل القوانين الدولية بعرض الحائط.

ويعد يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، يوما عالميا لمناهضة العنف ضد المرأة، بحسب ما اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1999، حيث دعت الأمم المتحدة الحكومات، والمنظمات الدولية غير الحكومية لتنظيم أنشطة ترفع من وعي الناس حول حجم المشكلة في هذه الاحتفالية الدولية.

محتوى مدفوع