135 مليون دولار مساعدات أمريكية لضحايا الحرب السوريين

135 مليون دولار مساعدات أمريكية لضحايا الحرب السوريين

تعهدت الولايات المتحدة بدفع 135 مليون دولار إضافية لمساعدة ضحايا الحرب في سوريا، يخصص معظمها لمساعدة الأمم المتحدة على سد العجز في التمويل بعد أن حذّرت من تقليص حجم المساعدات الغذائية التي تقوم بتوزيعها.

وجاء في بيان أصدره مكتب جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي، السبت، أن معظم الأموال الإضافية ستذهب إلى “برنامج الأغذية العالمي” التابع للأمم المتحدة. وبهذا المبلغ تكون الولايات المتحدة قدمت مساعدات تزيد على 3 مليارات دولار منذ بدء الأزمة السورية في مارس/ آذار 2011.

وأضاف البيان الذي صدر أثناء زيارة بايدن لتركيا “سيساعد المبلغ الجديد في إطعام المواطنين داخل سوريا واللاجئين السوريين في تركيا وفي دول أخرى”. مشيراً أن الهلال الأحمر التركي سيستفيد من هذا المبلغ الإضافي.

وتحملت الدول المجاورة لسوريا وطأة الأزمة الإنسانية الناجمة عن الحرب الأهلية التي أودت بحياة ما يقرب من 200 ألف شخص وأجبرت أكثر من 3 ملايين على الفرار من البلاد.

وقال البيان إن الولايات المتحدة تعتزم أيضاً استقبال نحو 7 آلاف من اللاجئين الموجودين في تركيا العام القادم بينهم عراقيون وإيرانيون وعدد متزايد من السوريين.

وفي سياق متصل، أفادت وثيقة من وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” معدة لرفعها إلى “الكونغرس” أن الولايات المتحدة تعتزم شراء أسلحة لرجال عشائر سنة في العراق منها بنادق كلاشنيكوف وقذائف صاروخية وذخيرة مورتر للمساعدة في دعمهم في معركتهم ضد “داعش” في محافظة الأنبار.

وتمثل خطة إنفاق 24 مليون دولار مجرد جزء صغير من طلب إنفاق أكبر حجمه 1.6 مليار دولار رفع للكونغرس ويركز على التدريب وتسليح القوات العراقية والكردية.

وأبرزت الأهمية التي يوليها “البنتاغون” لرجال العشائر السنة ضمن إستراتيجيته الشاملة للقضاء على تنظيم “داعش” وحذرت الوثيقة “الكونغرس” من عواقب عدم مساعدة هؤلاء الرجال.