”النصرة“ تهاجم مواقع النظام وحزب الله في القلمون

”النصرة“ تهاجم مواقع النظام وحزب الله في القلمون

المصدر: إرم- من دمشق

شنّت جبهة النصرة هجوما على مواقع النظام السوري وحزب الله اللبناني في بلدة فليطة في القلمون الشمالي على الحدود السورية اللبنانية، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأفاد ناشطون ميدانيون في المعارضة بوقوع اشتباكات بين قوات النظام وعناصر حزب الله اللبناني من جهة ومجموعات مسلحة من جبهة النصرة من جهة ثانية في بلدة فليطة في القلمون الشمالي.

إلى ذلك قالت مصادر إعلامية معارضة إن ”وتيرة المواجهات وعمليات القصف المتبادلة بين الثوار وقوات الأسد، اشتدت في منطقة وادي بردى بالقلمون في ريف دمشق، صباح السبت“.

وذكرت مصادر محلية أن معارك شرسة اندلعت في محيط مركز شرطة ”بسيمة“ في وادي بردى بالقلمون بين الثوار وقوات النظام، استخدمت فيها شتى أنواع الأسلحة، فيما تم قطع الطرق في محيط المنطقة.

يأتي هذا فيما أكدت المصادر أن عناصر من النصرة في وادي بردى استهدفوا اللواء 104 التابع للحرس الجمهوري بقذائف الهاون؛ ردًّا على قصف قوات النظام قرية ”بسيمة“ واستهدافها.

وكانت جبهة النصرة ، أعلنت عبر حسابات مقربة لها على مواقع التواصل الاجتماعي أنها ”هاجمت، الجمعة، نقطتي المسروب والجب في محيط فليطة، مما أدى إلى إصابات بين عناصر جيش النظام السوري وحزب الله اللبناني“.

وأشارت إلى: ”استهدافها مجموعة من حزب الله في الجبال المحيطة ببلدة نحلة اللبنانية المتاخمة للحدود السورية“.

وبحسب مصادر إعلامية مقربة من النصرة، فإن هذه المعارك التي تخوضها في منطقة القلمون بريف دمشق تأتي تحت اسم ”معركة الويل للطغاة“، ويرى قادة ميدانيون بجبهة النصرة أنهم حققوا أهدافهم العسكرية في المرحلة الأولى من هذه المعركة، وأنه اقترب الانتهاء من المرحلة الثانية؛ حيث سيتم قريباً إعلان المرحلة الثالثة.

وتتلخص أهم الإنجازات التي حققها مقاتلو ”معركة الويل الطغاة“ – بحسب المصادر – في الآتي: أولاً: تدمير كتيبة الرادار الواقعة بين مدينة النبك ودير عطية، وتدمير الآليات المتواجدة بها وقتل 30 عنصراً من قوات النظام وعناصر الدفاع الوطني.

ثانياً: السيطرة على طريق دمشق- بغداد الإستراتيجي، والسيطرة على مرصد اللواء 128، وعدة نقاط قرب مطار الضمير العسكري ومحاصرة المطار، إضافة إلى السيطرة على استراحة الصفا.

ويذكر أن جبهة النصرة إضافة إلى عدة فصائل عسكرية، منها ”تجمع أحمد العبدو، وفيلق الرحمن، ولواء تحرير الشام“، وغيرها، أعلنوا معركة ”الويل للطغاة“ الأسبوع الماضي في منطقة القلمون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com