العراق.. السنة يرحبون بمقترح الصدر و“العصائب“ تدعو إلى قاعدة ”لا فرض ولا رفض“

العراق.. السنة يرحبون بمقترح الصدر و“العصائب“ تدعو إلى قاعدة ”لا فرض ولا رفض“

المصدر: محمد عبدالجبار - إرم نيوز

رحب تحالف المحور الوطني الذي يضم أغلب القوى السنية في العراق، باقتراح زعيم التيار الصدر مقتدى الصدر، بشأن أزمة حقيبتي الدفاع والداخلية في حكومة عادل عبدالمهدي، فيما دعت عصائب أهل الحق، الصدر، إلى اتباع قاعدة ”لا فرض ولا رفض“.

وكان الصدر اقترح على عبدالمهدي، في وقت سابق من يوم الثلاثاء، ”الإسراع في طرح كابينته الوزارية المتبقية عدا وزيري الداخلية والدفاع، وفتح باب الترشيح لهما من قبل القادة الذين حرَّروا الأراضي من أيادي داعش، دون تدخل أي كتلة أو حزب أو جهة مطلقًا“.

ورحب القيادي في تحالف المحور الوطني النائب محمد الكربولي، باقتراح الصدر، مشيرًا إلى أنه يتوافق مع مطالبهم.

وقال الكربولي في تغريدة له على ”تويتر: ”أسعدنا موقف الزعيم الصدر المطابق لمطالبنا بشأن استيزار شخصيات مهنية مستقلة لوزارتي الدفاع والداخلية من الفرسان الذين شهدت لهم ساحات المعارك بالمهنية وهم يقدمون الوطن على أي انتماء طائفي أو حزبي“.

من جانبه، ردَّ زعيم ميليشيات عصائب أهل الحق وأبرز قادة تحالف الفتح، قيس الخزعلي، على مقترح الصدر، داعيًا إلى ”عدم زيادة الموضوع تعقيدًا“.

وكتب الخزعلي في تغريدة له في ”تويتر“: ”من أجل تجاوز عقبة إكمال تشكيل الحكومة وحتى لا يتحوَّل الموضوع إلى صراع إرادات؛ ما قد يزيد الموضوع تعقيدًا، ما المانع أن نتفق على قاعدة لا فرض ولا رفض ونترك المجال لرئيس الوزراء حتى يتحمل هو المسؤولية“.

وكان الصدر قدَّم اقتراحه في تغريدة له على ”تويتر“، ذكر فيها عبارة: ”جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا“، في إشارة ضمنية إلى قطر وإيران وتدخلهما المباشر في اختيار الوزارات الأمنية.

وجاء مقترح الصدر بعد الكشف عن اتفاق على منح سليم الجبوري القيادي السابق في الحزب الإسلامي العراقي المقرَّب من الإخوان المسلمين وزارة الدفاع في البلاد بدعم مالي من قطر، وفالح الفياض المقرَّب من إيران وزارة الداخلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com