المرزوقي: المستبد لا يصبح ديمقراطيا

المرزوقي: المستبد لا يصبح ديمقراطيا

تونس ـ قال الرئيس التونسي، والمرشح الرئاسي، محمد المنصف المرزوقي، اليوم الجمعة، إن “من سكت عن الاستبداد، ومن مارسه لسنوات لا يمكن أن يبني اليوم ديمقراطية”.

وأضاف المرزوقي في فاعلية شعبية بمناسبة اختتام حملته الانتخابية أن “هناك من يريد تقسيم التونسيين والعودة إلى العقلية الجهوية والطبقية، لكن تونس ستبقى ملكا لكل الجهات والمعتقدات والإيديولجيات”.

وأردف أن “سياسة الخمسين سنة الأخيرة ركزت الولاء قبل الكفاءة، والمحسوبية والفساد والتقسيمات الجهوية”.

على صعيد آخر، قال المرزوقي إن “حرية الصحافة مهددة اليوم وهو ما ينذر بكثير من الخطر؛ فهناك من لا يؤمن بحرية الرأي والتعبير والإبداع، بل هناك من يفتعل ذلك والدليل أنهم لم يمسكوا بعد بالحكم وبدأوا بالتضييق على هذه الحريات”، دون أن يسمي أحد بعينه.

وتابع: “الجميع مسؤول اليوم أمام دماء الشهداء ومنع عودة النظام الذي تسبب في مآسيهم”.

ويتوجه الأحد، نحو 5.2 مليون ناخب تونسي للادلاء بأصواتهم لاختيار رئيس للبلاد، من بين 27 مرشحا قبلت أوراقهم رسميا، أبرزهم المرزوقي، وزعيم حزب نداء تونس، الباجي قائد السبسي.

وفي وقت سابق الجمعة، بدأ التونسيون في الخارج التصويت في الانتخابات، ويستمر تصويتهم حتى يوم الأحد.

وانطلقت الحملة الدعائية للانتخابات الرئاسية في 30 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتنتهي منتصف ليل الجمعة، على أن يبدأ الصمت الانتخابي في الدقائق الأولى من يوم السبت.