قهوجي: أفشلنا إقامة “إمارة ظلامية” في لبنان

قهوجي: أفشلنا إقامة “إمارة ظلامية” في لبنان

بيروت – أكد قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي اليوم الجمعة أن الجيش أفشل إقامة “إمارة ظلامية” تمتد من شرق لبنان الى البحر غربا، متعهدا مواصلة الحرب ضد “الارهاب” بـ “لا هوادة”، في حين أعلنت الحكومة إلغاء كافة مظاهر الاحتفال بمناسبة عيد الاستقلال الـ71.

وتوعد قهوجي، في رسالة وجهها اليوم الى العسكريين بمناسبة عيد الاستقلال بمواصلة القتال ضد الارهابيين “بلا هوادة، وكذلك العمل على تحرير العسكريين المخطوفين لدى كل من تنظيمي “النصرة” (17 عسكريا) و”داعش” (7 عسكريين) في منطقة على الحدود السورية اللبنانية منذ آب/اغسطس الماضي.

وخاض الجيش معارك ضارية ضد تنظيمات أصولية سورية في بلدة عرسال الحدودية، ابرزها “النصرة” و”داعش” في اوائل آب/اغسطس الماضي، اسفرت عن اختطاف العشرات من العسكريين اللبنانيين، ما زال 24 منهم في قبضة التنظيمين المذكورين، بالاضافة الى عشرات القتلى والجرحى من الطرفين. كما قاتل الجيش مجموعات سلفية مسلحة في مدينة طرابلس في شمال لبنان في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، واستطاع بعد يومين من الاشتباكات السيطرة على الوضع وتوقيف عدد من المسلحين فيما فر اخرين.

وأعرب عن امله ان يتم انتخاب رئيس جديد للبلاد في “أسرع وقت ممكن، ما يسهم بكلّ تأكيد، في انتظام عمل المؤسسات الدستورية وعودة الحياة الوطنية إلى مسارها الطبيعي”.

وفشل البرلمان اللبناني طوال 15 جلسة في انتخاب خلف للرئيس السابق ميشال سليمان الذي انتهت ولايته في 25 أيار/مايو الماضي.

وقال قهوجي ان ذكرى الاستقلال تأتي و”لبنان مهدّد بكيانه في أخطر مخطّط إرهابي تشهده المنطقة جمعاء”، مخاطبا العسكريين “أنتم من أفشل هذا المخطط بدماء رفاقكم الشهداء والجرحى الأبطال، وأنتم من أحبط حلم إقامة إمارة ظلامية من الحدود الشرقية للوطن إلى البحر”.

وحذر من انه لو حصل هذا الامر لأدى الى “أحداث مذهبية مدمّرة تشمل لبنان بأسره، ولدخلنا في دوامة حرب أهلية أخطر ممّا يتصوره البعض”، مضيفا “كان تصدّيكم للتنظيمات الإرهابية وعزلكم لها في منطقة عرسال، ثمّ إنهاء وجودها الشاذ في مدينة طرابلس ومحيطها بسرعة قياسيّة، محطّ تقدير اللبنانيين وإعجاب دول العالم”.

وأكد ان “قرارنا واضح: إن الحرب ضدَّ هذه التنظيمات مستمرّة، فلا هوادة ولا استكانة في قتال الإرهابيين، حتى اقتلاع جذورهم من لبنان”، واعدا في الوقت نفسه بأن قيادة الجيش ستواصل بذل “أقصى الجهود ولن تدّخر وسيلة، في سبيل تحرير رفاقكم المخطوفين لدى هذا الارهاب، وعودتهم الى مؤسستهم وعائلاتهم”.

ودعا الجيش الى الاستعداد كذلك “لمواجهة العدو الاسرائيلي الذي يعمل على استغلال الظروف الإقليمية للإمعان في خروقاته واعتداءاته”، مشيرا الى ان “سهر القيادة على تطوير قدراتكم وتوفير احتياجاتكم من السلاح والعتاد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع