6 أغسطس

تقرير: روسيا عرضت على أمريكا وإسرائيل صفقة لإخراج القوات الإيرانية من سوريا‎

تقرير: روسيا عرضت على أمريكا وإسرائ...

بمقتضى الصفقة يتم تخفيف العقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة على طهران في مقابل انسحاب المليشيات الإيرانية من سوريا.

تتحدث وسائل الإعلام الإسرائيلية عن صفقة عرضتها موسكو على تل أبيب وواشنطن، بمقتضاها يتم تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران، في مقابل انسحاب المليشيات الإيرانية من سوريا، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هو من كشف تفاصيل الصفقة، خلال اجتماع مغلق أمام لجنة الخارجية والدفاع التابعة للكنيست.

ويتناقل الإعلام العبري تقريرًا نشرته القناة الإسرائيلية العاشرة، مساء الثلاثاء، يفيد بأن الصفقة الروسية تقوم على إخراج القوات الإيرانية من سوريا، وأن نتنياهو كشف النقاب عن الصفقة، أمس الأول الإثنين، خلال ظهورة الأول أمام اللجنة التابعة للكنيست، كوزير للدفاع.

وبحسب موقع صحيفة ”معاريف“، فقد عرض نتنياهو أمام أعضاء لجنة الخارجية والدفاع تفاصيل الصفقة، وذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عرضها عليه شخصيًا، وتتضمن تخفيف العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران مقابل الانسحاب من سوريا.

وذكرت الصحيفة باللقاء القصير الذي جمع بين نتنياهو وبوتين في باريس، قبل عشرة أيام، على هامش فاعليات إحياء الذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى، وهي الفاعليات التي اضطر نتنياهو لمغادرتها، عقب تكشف أمر قوة إسرائيلية خاصة، كانت تنفذ مهمة داخل قطاع غزة، وقتل أحد أفرادها وأصيب آخر.

وتساءل الموقع إذا ما كان الرئيس الروسي قد عرض على نتنياهو الصفقة خلال هذا اللقاء القصير، أم في وقت آخر، حيث لم يستغرق اللقاء الذي جمع بينهما على مأدبة غداء سوى دقائق، أعقبها تصريح مقتضب لنتنياهو، ذكر خلاله أن اللقاء كان مهمًا للغاية، دون أن يكشف ما دار خلاله.

ونقل الموقع عن أعضاء بالكنيست حضروا الاجتماع المغلق داخل لجنة الخارجية والدفاع، دون أن يذكر أسماءهم، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أبلغهم أن روسيا والولايات المتحدة تجريان اتصالات من أجل تقييد النفوذ الإيراني في سوريا، وكان آخر لقاء جمع بين وفد روسي وأمريكي، بحضور المبعوث الأمريكي بشأن سوريا، جيمس جيفرى، لبحث هذا الملف، في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، في فيينا.

كان نتنياهو قد التقى جيفري مطلع هذا الشهر، وبحث معه ملف النفوذ الإيراني في سوريا، وطبقًا للصحيفة، فقد وجه نواب بالكنيست سؤالًا لنتنياهو خلال الاجتماع، حول إذا ما كان قد أعرب عن موقف محدد ردًّا على الصفقة، وأجاب نتنياهو بأنه لا يوجد في المرحلة الراهنة موقف رسمي إسرائيلي محدد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com