معاذ الخطيب يتعرض لتهديدات بالقتل

معاذ الخطيب يتعرض لتهديدات بالقتل

أنقرة ـ نبّه معاذ الخطيب، رئيس الائتلاف السوري المعارض الأسبق، إلى سعي أشخاص (لم يسمهم) لقتله، وذلك بعد زيارة قام بها قبل نحو أسبوعين إلى موسكو.

وكتب الخطيب على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، ”أحمل مسؤولية قتلي إلى من يعتبرون أنفسهم نخباً ثقافية ومفكرين وفلاسفة، وفي بواطنهم حسد كامن وحقد دفين“.

وفيما لم يحدد الخطيب أو يلمح إلى من يقصد بكلامه، إلا أنه أضاف: ”الكلام ليس نزوة، بل بداية لفكرة ينشرونها، وهم مسؤولون عن كل نتائجها وأترك كل الشعب السوري شاهداً على الاعداد لجريمة يسعى إليها الحاقدون“.

ويأتي تنبيه الخطيب بعد موجة من ردود الأفعال السلبية في صفوف الائتلاف المعارض أثارتها زيارته التي قام بها مطلع الشهر الجاري على رأس وفد معارض إلى روسيا، الحليف الاستراتيجي للنظام السوري، بهدف بحث آفاق الحل السياسي للأزمة في البلاد المندلعة منذ نحو 4 أعوام.

وشرح الرئيس الأسبق للائتلاف في مقال مطول نشره بصفحته على ”فيسبوك“، الأربعاء الماضي، مبررات الزيارة وأبعادها وتفاصيلها، وأشار إلى تبلور تيار سياسي جديد في المعارضة سيعلن عنه في وقت قريب، وهو مستعد للجلوس مع النظام لإيجاد حل للأزمة في سوريا.

ويعد الخطيب، المنتمي للتيار الإسلامي المعتدل، من أوائل من أطلق آراء ومبادرات لإجراء حوار مشروط مع النظام السوري قبل نحو عامين، إلا أنها لاقت استهجانا واسعاً من قبل أعضاء المعارضة السورية، وصلت إلى ممارسة ضغوط عليه دفعته للاستقالة من منصبة كرئيس للائتلاف في مارس / آذار 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com