السلطات السورية تعتقل معارضا وصف النظام بـ“المنهار“ – إرم نيوز‬‎

السلطات السورية تعتقل معارضا وصف النظام بـ“المنهار“

السلطات السورية تعتقل معارضا وصف النظام بـ“المنهار“

دمشق ـ اعتقلت السطات السورية الأربعاء المعارض البارز لؤي حسين على الحدود اللبنانية السورية خلال مغادرته سوريا، ووجهت له تهمة ”وهن نفسية الامة“، بحسب ما أفاد ”تيار بناء الدولة السورية“ المعارض الذي يرأسه حسين ويتخذ من الداخل السوري مقرا.

وكان حسين صرح قبل فترة أن ”النظام يتهالك وينهار“، داعيا السوريين إلى ”انقاذ دولتهم“ عبر ”تسوية سياسية“ تؤدي إلى تشكيل ”سلطة ائتلافية“ من المعارضة والسلطة بديلة عن النظام برئاسة بشار الاسد.

وذكر بيان صادر عن التيار الذي يرأسه حسين الاربعاء ”قامت السلطات السورية يوم الأربعاء باعتقال رئيس تيار بناء الدولة السورية لؤي حسين على الحدود السورية اللبنانية خلال مغادرته البلاد للقاء عائلته“.

وأشار البيان إلى أن الاعتقال جاء ”في إطار حركات قمع الحريات السياسية المستمرة التي يقوم بها النظام السوري بحق السياسيين والمعارضين لنظام الحكم في سوريا“.

وذكر نائب رئيس التيار المحامي أنس جودة في بيان لاحق اصدره التيار انه ”تم تحويل لؤي حسين إلى قاضي التحقيق الأول تحت مجموعة من التهم الجاهزة والمفصلة من قبل النظام السوري لأي ناشط سياسي معارض ومنها ”إضعاف الشعور القومي ووهن نفسية الأمة“.

وطالب البيان ”باطلاق سراحه فورا“، محملا السلطة ”المسؤولية الكاملة عن أي أذى معنوي أو جسدي يتعرض له“.

ويشكل ”تيار بناء الدولة“ جزءا من معارضة الداخل المقبولة من النظام.

واعتبر حسين في تصريح نشر مطلع الشهر الجاري ”أن نظام الاسد يتهالك وينهار“، مؤكداً أنه ”لا يغير في هذا التوصيف وجود الأسد بقصره مع آلاف من الجنود والمقاتلين الذين يحموه“.

واكد ”ان ليس من مصلحة سوريا والسوريين انهيار النظام“، داعياً السوريين ”إلى القول الصريح والعمل العلني لإنقاذ دولتهم عبر تسوية سياسية تستبدل النظام بسلطة ائتلافية من السلطة والمعارضة والشخصيات العامة، تكون لديها الأهلية لحماية البلاد“.

وتأسس ”تيار بناء الدولة السورية“ في ايلول/سبتمبر 2011، بعد أشهر على اندلاع الحركة الاحتجاجية ضد النظام، وأعلن أن الهدف منه ”بناء دولة ديموقراطية مدنية“، والعمل على تمكين السوريين وخصوصا الشباب من ”الانخراط العلني والفعال“ في الحياة السياسية والعامة، بحسب ما قال مؤسسوه في حينه.

ويتبنى التيار أهداف ”الانتفاضة الشعبية“ ضد النظام التي اندلعت في منتصف آذار/مارس 2011، قبل ان تتحول الى نزاع عسكري، مطالبا ب“انهاء النظام الاستبدادي“.

وكان حسين في عداد معارضين دعتهم السلطات في بداية الحركة الاحتجاجية الى ”خلق نواة حوار“ بين السلطة والمعارضة، الى جانب فايز سارة والطيب تيزيني وميشيل كيلو وغيرهم.

وينتمي حسين (مواليد 1960) الى الطائفة العلوية. وهو كاتب معارض منذ زمن طويل، ومؤسس ”دار بترا“ للنشر المتخصصة بنشر الكتب الفكرية والسياسية.

اعتقل بعد اندلاع الإنتفاضة الشعبية في سوريا بعد ان اصدر بيان تضامن مع أهالي درعا (من حيث انطلقت الحركات الاحتجاجية) وجميع السوريين مدافعا عن الحق بالتظاهر السلمي وحرية التعبير.

واعتقل قبل الازمة، وكان لا يزال طالبا جامعيا، في صيف عام 1984، على خلفيّة نشاطه السياسي وانتمائه الى حزب العمل الشيوعي. وأفرج عنه في 1991.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com