أخبار

أول رد مصري على مقترح إسرائيلي لإنشاء "غزة الكبرى"
تاريخ النشر: 01 أكتوبر 2018 11:57 GMT
تاريخ التحديث: 01 أكتوبر 2018 11:57 GMT

أول رد مصري على مقترح إسرائيلي لإنشاء "غزة الكبرى"

تجري مصر حاليًا مباحثات بين أطراف فلسطينية بالقاهرة؛ لإتمام عملية المصالحة الداخلية وإنهاء الانقسام.

+A -A
المصدر: محمد إبراهيم– إرم نيوز

علّق مسؤولان مصريان، يوم الإثنين، على مقترح إسرائيلي جديد بإنشاء ”غزة الكبرى“ على أن يكون جزءًا منها داخل أراضي شبه جزيرة سيناء المصرية.

وكان الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك) ياكوف بيري، قال إن ”الكيان المقترح يشمل قطاع غزة وجزءًا من شمال شبه جزيرة سيناء المصرية، ويتضمن إقامة ميناء ومحطات كهرباء والاستثمار في الغاز“.

وردًا على ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبوزيد، إن ”الجانب المصري لا يعلم عن هذا المقترح شيئًا من قبل“.

ورفض أبوزيد في تصريحات لـ“إرم نيوز“، التعليق على إمكانية تنفيذ هذا المقترح من عدمه.

من جانبه، قال عضو لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان المصري، جمال محفوظ، إن ”قيادات ومسؤولين بارزين في إسرائيل يحاولون دائمًا إثارة موجات من الجدل والخلاف داخل المجتمعات العربية بالحديث عن مثل تلك المقترحات“.

وأضاف محفوظ في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن ”وسائل الإعلام نشرت في السابق عدة اقتراحات خاصة بالقضية الفلسطينية، والتي كان أبرزها مشروع القرن، إلا أن مصر دائمًا ما تنفي تلك المعلومات المغلوطة“.

وقال المسؤول الإسرائيلي السابق في مقالة نشرتها صحيفة ”يديعوت أحرونوت“، أمس الأحد، إن ”مثل هذا الكيان يأتي ضمن المرحلة الأولى من التسوية السلمية، وسيكون بإشراف دولي مع إمكانية قيام مصر وتركيا وقطر بلعب دور رئيس في إنشائه وتطويره“.

وأوضح عضو البرلمان المصري أن مصر ”لا تعقد صفقات تشارك فيها تركيا وقطر، لأن هناك قطيعة سياسية مع تلك الدولتين“، مشددًا على أن مصر ”تسلك طريقًا واضحًا في القضية الفلسطينية وهو إجراء مباحثات بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد إنهاء الأزمات الداخلية بين القطاع والضفة“.

ولفت إلى أن ”البرلمان المصري سبق أن عقد اجتماعات داخلية بشأن مقترحات تخص سيناء وغزة وجرى رفضها بقوة، خاصة أن مصر لن تسمح بالمساس بالسيادة والأراضي الداخلية، وكذلك تؤمن بحق الفلسطينيين في إقامة دولة لهم على أراضيهم“.

وتجري مصر حاليًا مباحثات بين أطراف فلسطينية بالقاهرة؛ لإتمام عملية المصالحة الداخلية وإنهاء الانقسام.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك