سوريا.. تصاعد القتال بين قوات النظام والمعارضة – إرم نيوز‬‎

سوريا.. تصاعد القتال بين قوات النظام والمعارضة

سوريا.. تصاعد القتال بين قوات النظام والمعارضة

دمشق – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، إنّ اشتباكات عنيفة دارت، منتصف ليل الأحد، بين قوات النظام مدعمة ومقاتلي الكتائب الإسلامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة من جهة أخرى في المدينة القديمة بحلب، ترافق مع قصف لقوات النظام مناطق في عدة مناطق بحلب القديمة دون أنباء عن إصابات، وفي ريف حلب قصف الطيران الحربي أماكن في بلدة عندان ومنطقة القبر الانكليزي ومناطق أخرى في مزارع بلدة كفر حمرة.

إلى ذلك فجر مقاتلو المعارضة السورية في سهل الغاب بريف حماة الغربي سيارة لقوات النظام بين قريتين مواليتين للنظام، ما أدى لمقتل كل من فيها، بحسب ناشطين.

ومن جانبه، أكد ”مركز حماة الإخباري“ أن بلدتي الكريم والأشرفية بريف حماة الغربي تشهدان إطلاق نار كثيف من عناصر الدفاع الوطني (الشبيحة) من قرية البارد، وسط حركة نزوح جماعية إثر استهداف عناصر المعارضة لسيارة تابعة للدفاع الوطني بلغم أرضي على الطريق القريب من القريتين.

وفي السياق ذاته، أشارت مصادر ميدانية إلى أن الطيران الحربي شن عدة غارات جوية على مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي.

من جهة ثانية، قال ناشطون إن كتائب ”أكناف بيت المقدس“ دمرت مساء الأحد عدداً من الأنفاق والخنادق التابعة لقوات النظام وميليشيات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مخيم اليرموك جنوب دمشق، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

وأفادت الكتائب في تسجيل مصور أن عناصرها قاموا بتفجير ونسف خمسة أنفاق عملت عناصر النظام والقيادة العامة على حفرها في مداخل مخيم اليرموك خلال الشهور الماضية للتسلل منها إلى مواقع المسلحين، مشيرةً في الوقت نفسه إلى أنهم تمكنوا من السيطرة على عددٍ آخر من الأنفاق والخنادق.

كما أضافت كتائب ”أكناف بيت المقدس“ أن عملية التفجير أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف عناصر النظام وميليشيات أحمد جبريل داخل الأنفاق.

إلى ذلك أفادت مصادر إعلامية ميدانيّة، أنّ الفصائل المقاتلة استعادت، السيطرة على نقاط كانت قوات النظام تقدّمت إليها في الغوطة الشرقيّة بريف دمشق وكبّدتهم خسائر.

وأكّدت بأنّ مقاتلو المعارضة استعادوا السيطرة على بساتين بلدتَيْ زبدين وحتيتة الجرش بعد معارك عنيفة عقب تقدُّم القوات النظامية فيها، دمّرت خلالها رشاشاً متوسطًا، وأوقعت العديد من الجنود قتلى.

وفي السياق نفسه، تعرّضت بلدات الغوطة الشرقية لقصف مدفعي وصاروخي عنيف.

وقال المرصد السوري إنه دارت بعد منتصف ليل الأحد- الاثنين اشتباكات عنيفة بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي حزب الله اللبناني من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلامية ومقاتلي جبهة النصرة من جهة أخرى في محيط بلدتي دير العصافير وزبدين بالغوطة الشرقية، في حين قصفت قوات النظام مناطق في مدينة حرستا، ومناطق في بساتين مدينة دوما ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية، بينما قتل مواطن إثر إصابته برصاص قناص قرب مبنى الموارد المائية على اوتستراد حرستا، في حين نفذ الطيران الحربي صباح اليوم الاثنين 4 غارات على أماكن في منطقة بالغوطة الشرقية، بينما تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين له من طرف ومقاتلي الكتائب الإسلامية ومقاتلي جبهة النصرة من طرف آخر بالقرب من بلدة بدّا بمنطقة القلمون وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com