سياسيون سنة يرحبون بقرار الكونغرس الأمريكي الداعي لـ“تقليص“ نفوذ إيران في العراق

سياسيون سنة يرحبون بقرار الكونغرس الأمريكي الداعي لـ“تقليص“ نفوذ إيران في العراق

المصدر: محمد عبدالجبار - إرم نيوز

أبدت جهات سياسية عراقية، اليوم الأربعاء، ترحيبها بعزم الكونغرس الأمريكي إصدار قرار يقضي  بـ“تقليص“ نفوذ إيران في العراق، فيما شددت على ضرورة القضاء على المليشيات في العراق.

وأكد المجلس الموحد للعشائر العراقية بالمحافظات الست (المحافظات السنية)، أنه داعم لقرار الكونغرس الأمريكي، بهدف استقرار البلاد والقضاء على المليشيات.

وقال المتحدث باسم المجلس، رعد السليمان، لـ“إرم نيوز“، إننا ”كعشائر عراقية مع القرار الكونغرس الأمريكي، من أجل حصر السلاح بين وزارة الداخلية والدفاع فقط، فنحن ضد إبقاء السلاح منفلت بيد المليشيات المدعومة من قبل النظام الإيراني“.

وبيّن السليمان أن ”إيران لها نفوذ في العراق من أجنحة مسلحة وهي تسعى الآن إلى توسيع هذا النفود وتصدير ثورتها إلى العراق، وهذه أحلام وردية، فهم لا يستطيعون تغيير شيء من قناعات العراقيين“.

الموقف ذاته عبر عنه أمين عام حزب الأمة العراقي، مثال الألوسي، اليوم الأربعاء، قائلاً: ”نحن مع هذا القرار، وكل عراقي يحترم السيادة العراقية ويحترم الأمن والسلم الاجتماعي وتحجيم الميلشيات يرحب بهذا القرار“، مؤكدًا: ”ندعم ونرحب بأي خطوة عراقية إقليمية دولية تسعى إلى تحجيم الدور الإيراني في العراق والمليشيات المدعومة من قبلها“.

وأكد أمين عام حزب الأمة العراقي، لـ“إرم نيوز“، أن ”الميلشيات التابعة لإيران في العراق متورطة بالكثير من عمليات الجرائم والفساد، ويجب تحجيم دورها، حتى نحافظ على أمن واستقرار البلاد“.

أما رئيس كتلة بيارق الخير في مجلس النواب العراقي محمد الخالدي، فقد أكد لـ“إرم نيوز“، أن ”التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي الداخلي كبيرة وكثيرة.

وبيّن أن ”هناك تدخلات إيرانية كثيرة في الشأن العراقي، وأي قرار دولي يمنع التدخلات الإيرانية في العراق مرحب به وهو من مصلحة العراق والعراقيين“.

وختم رئيس كتلة بيارق الخير بالقول إن ”العراق بحاجة إلى سيادة وإلى أن يتخذ القرارات المهمة والمصيرية بنفسه“.

وكانت صحيفة ”المونيتور“ الأمريكية أفادت، في تقرير نشرته، أمس الثلاثاء، بعزم مجلس النواب الأمريكي، فرض عقوبات جديدة على 3 فصائل في الحشد الشعبي، بينها حركة عصائب أهل الحق، التي عبّر سياسيون أمريكيون، صراحة، عن تخوفهم من أن تحصل على حقيبة وزارية، في الحكومة المقبلة.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن ”الكونغرس يحاول، مرة أخرى، تقليص نفوذ إيران في العراق بطريقة يمكن أن تعرض جهود البلاد لتشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات التشريعية التي أجريت في أيار 2018″، بحسب وصفها.

وأوضحت أنه ”من المقرر أن تصوت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، يوم الخميس على تشريع من الحزبين، وذلك من شأنه أن يعوق أصول الإيرانيين التي يعتقد أنها تشكل تهديدًا للعنف في العراق“.

وتابعت أن ”السناتور ديفيد بيردو، من ولاية كاليفورنيا قدم مشروع قانون لمعاقبة الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران“.

ونقلت الصحيفة عن بيردو قوله: ”أنا فخور بتقديم هذا التشريع وإرسال رسالة قوية مفادها أننا لن نتسامح مع الجهود المزعزعة التي يبذلها النظام الإيراني عندما يتعلق الأمر بحكومة العراق“.

ومضت الصحيفة بالقول إن ”مجلس النواب وافق بالإجماع على تشريع مماثل في وقت سابق من هذا العام كتعديل لمشروع قانون تفويض الدفاع. ولكن تم إسقاط هذا البند من النائب تيد بو، ولاية تكساس، عندما تم دمج مشروع القانون مع إصدار مجلس الشيوخ“.

ونقلت الصحيفة عن بو أن ”تعديلي لعقوبة أهل الحق وحركة حزب الله، وهما من أكثر الميليشيات التي تدعمها إيران في العراق تسببًا في الدمار، مررها مجلس النواب بالإجماع“ حسب تعبيره، مضيفًا أن ”إزالة هذا النص كانت خطأ، وشجّعت هذه الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران فقط“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة