تقرير: بوتين يسعى لانتزاع مكاسب إقليمية بعد حادثة الطائرة

تقرير: بوتين يسعى لانتزاع مكاسب إقليمية بعد حادثة الطائرة

المصدر: إرم نيوز

رأى مركز أبحاث أمريكي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيسعى إلى استغلال حادثة الطائرة العسكرية الروسية، التي تم إسقاطها بالخطأ من قبل الدفاعات السورية، الإثنين الماضي، لانتزاع مكاسب من إسرائيل وإيران وسوريا.

وتوقع معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أن يقوم بوتين بالضغط على إسرائيل لتزويد قواته في سوريا بمعلومات كافية عن أية غارات جوية تقوم بها ضد أهداف إيرانية في ذلك البلد العربي، ما قد يصعّب من شن تلك الغارات.

وقال المركز في تقرير نشره، أمس الجمعة: ”من الطبيعي أن لا تسعى روسيا ولا إسرائيل لإثارة أزمة في علاقاتهما… إلا أنه من المتوقع أن تكون هناك ضغوط من قبل موسكو.“

وأضاف: ”في المدى القصير ستكون هناك بالتأكيد خطوات مؤقتة لإثبات أن الدم الروسي ليس رخيصًا، مثل تهديد موسكو الأخير بإغلاق المجالين البحري والجوي قبالة الساحل السوري؛ بسبب المناورات العسكرية الضخمة التي تجريها قواتها… ومن المرجح أيضًا أن يعمل بوتين على استغلال الأزمة لانتزاع مكاسب من سوريا وإيران وإسرائيل.“

وأوضح التقرير أن بوتين قد يطلب من إسرائيل تزويد قواته في سوريا بمعلومات قبل أي غارة ضد أهداف إيرانية بفترة كافية، ما قد يؤثر على قرارات تل ابيب بشأن تلك الغارات، مشيرًا إلى أن القادة العسكريين الروس في سوريا وموسكو ”قد يقررون أيضًا اتخاذ إجراءات من شأنها جعل الغارات الإسرائيلية أكثر صعوبة وخطورة.“

وبالنسبة لسوريا، فإن هناك احتمالًا بأن يطلب بوتين معاقبة الجنود الذين أسقطوا الطائرة، ما أدى إلى مقتل 15 من أفراد طاقمها، وقبول نظام الرئيس بشار الأسد دورًا إشرافيًا أكبر للقوات الروسية على أنظمة الدفاع السوري.

وأفاد التقرير بأن تلك الإجراءات لن تؤثر على العلاقات الروسية-الإسرائيلية، بدعوى أن الطرفين نجحا في تحديد أرضية مشتركة لمصالحهما في سوريا، رغم تجدد الخلافات.

وقال: ”الواقع أن روسيا تستفيد من سماحها للغارات الإسرائيلية ضد الأهداف الإيرانية دون أن تتخذ أي إجراء بنفسها لوقف إرسال طهران شحنات الأسلحة لسوريا… وطالما أن القوات الروسية آمنة والنظام السوري غير مهدد، فإن موسكو تعتقد بأنها قادرة على لعب دور الوسيط دائمًا، وأنها تتمتع بالقيام بهذا الدور.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة