انتخاب مراقب عام جديد لـ“إخوان سوريا“ – إرم نيوز‬‎

انتخاب مراقب عام جديد لـ“إخوان سوريا“

انتخاب مراقب عام جديد لـ“إخوان سوريا“

دمشق- انتخب مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، الدكتور محمد حكمت وليد، مراقباً عاماً جديداً للجماعة لمدة أربع سنوات، خلفاً للشيخ محمد رياض شقفة.

والدكتور وليد، من مواليد مدينة اللاذقية، عام 1944، وحصل على الدكتوراه في الطب البشري من جامعة دمشق عام 1968، ثم تخصص في مجال طب العيون في بريطانيا، التي يحمل جنسيتها.

ويشغل د. وليد منصب رئيس الحزب الوطني للعدالة والدستور ”وعد“، حيث من المتوقع أن يقدّم استقالته منه.

وباختياره في هذا المنصب يكون د. وليد المراقب العام الـ12 لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا.

وكان مجلس الشورى انتخب في وقت سابق علي صدر الدين البيانوني، رئيساً لمكتبه.

وكانت بدأت منذ يومين، اجتماعات مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين في سوريا لاختيار مراقب عام وقيادة جديدة لأربع سنوات قادمة.

وكانت جماعة الإخوان في سوريا أعلنت قبل نحو عام عن تشكيل حزب سياسي لها، وأثار هذا القرار ردود أفعال متنوعة بين مؤيد لهذه الخطوة ومبارك لها، وبين رافض ومشكك بنوايا أصحابها.

وأعلنت الجماعة، التي تعتبر عصباً محركاً للمجلس الوطني والائتلاف المعارضين، أن حزبها لن يكون حزباً إسلامياً أو منبراً للجماعة بل ديمقراطيا يؤمن بتداول السلطة.

يُشار إلى أن جماعة ”إخوان سوريا“ محظورة منذ استلام حزب البعث السلطة في البلاد عام 1964، حيث اعتبر النظام السوري وقتها أن هذه الجماعة هي الخطر الأساسي على وجوده واستمراره، ودعّم نظرية الخوف هذه إصدار الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد قانوناً حمل رقم (49) يقضي بإعدام كل من ينتمي لهذه الجماعة، ما دفع الجناح العسكري لهذه الجماعة والذي كان يُعرف باسم (الطليعة المقاتلة) لمواجهة النظام عسكرياً عام 1982 في مدينة حماة، حيث دعا المتشددون من الجماعة إلى الجهاد ضد السلطة ”الكافرة“، قابلها النظام بقصف المدينة وتدميرها على رؤوس أصحابها، في سيناريو يشابه السيناريو الحالي ولكن بشكل أضيق، وقُتل في هذه الاشتباكات ما يقرب من 25 ألف من سكان المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com