جماعة ليبية مسلحة تهدد بانفصال الشرق

جماعة ليبية مسلحة تهدد بانفصال الشرق

بنغازي- قالت جماعة ليبية مسلحة سيطرت في السابق على موانئ نفطية للمطالبة بالحكم الذاتي في بيان إنها ستعلن انفصال الشرق إذا اعترف العالم بالبرلمان المنافس في طرابلس.

وتراقب أسواق النفط تصرفات زعيم هؤلاء المسلحين إبراهيم الجضران الذي سيطر هو وأنصاره لنحو عام على أربعة موانئ نفط رئيسية في شرق ليبيا تنتج نحو 600 ألف برميل يوميا.

ووقع الجضران اتفاقا مع الحكومة في نيسان/ ابريل لإعادة فتح موانئ النفط وخفف من لهجة تصريحاته، لكنه الآن صعد من لهجته بدرجة كبيرة، ولا يعرف أنه هدد بتقسيم ليبيا إلى دول منفصلة.

وليبيا منقسمة فعليا منذ أن سيطرت جماعة مسلحة على العاصمة طرابلس في آب/ أغسطس وأقامت برلمانها الخاص لتترك لنواب البرلمان المعترف به دوليا والحكومة دويلة في شرق البلاد.

وقالت الجماعة التي يقودها إبراهيم الجضران في البيان ”في حال اعترف المجتمع الدولي وإخواننا في طرابلس وفزان بالمؤتمر الوطني وسحب اعترافهم بمجلس النواب فإننا سنضطر إلى أن نعلن استقلال دولة برقة والعودة لدستور 1949، على أن يتولى أعضاء مجلس النواب في إقليم برقة السلطة التشريعية كمجلس نواب للإقليم“.

وأعلنت المحكمة العليا في ليبيا الخميس عدم دستورية انتخابات مجلس النواب في طبرق، ورفض البرلمان الحكم واعتبره باطلا لوجود المحكمة في طرابلس التي تخضع لسيطرة البرلمان المنافس.

وقالت جماعة الجضران إن الحكم باطل لأن القضاة لا يعملون في مناخ مستقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com