انهيار اجتماع الكتل الموالية لإيران مع تشكيل ”الكتلة الأكبر“ في العراق – إرم نيوز‬‎

انهيار اجتماع الكتل الموالية لإيران مع تشكيل ”الكتلة الأكبر“ في العراق

انهيار اجتماع الكتل الموالية لإيران مع تشكيل ”الكتلة الأكبر“ في العراق

المصدر: إرم نيوز

تلقت إيران ضربة موجعة بعد إعلان الكتلة البرلمانية العراقية الأكبر التحاق رئيس تحالف ”القرار“ بزعامة أسامة النجيفي بكتلة نواة الكتلة الأكبر، التي بلغ عددها 177 نائبًا.

وأظهرت وثيقة نشرتها وكالة الأنباء العراقية اليوم أن تحالفًا سياسيًا أُعلن اليوم الأحد يضم 177 عضوًا بمجلس النواب العراقي من 16 قائمة انتخابية مما يجعله الكتلة الأكثر عددًا بالبرلمان المنتخب حديثًا.

وقالت مصادر لـ ”إرم نيوز“ إن ”اجتماع فندق الرشيد ببغداد الذي يضم تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، والقانون بزعامة نوري المالكي، بالإضافة إلى كتلة فالح الفياض وبعض الأطراف الكردية، تعرض للانهيار بعدما اجتماع مماثل عقد بمنزل زعيم كتلة الحكمة عمار الحكيم“.

ووقع الاتفاق كل من قادة الكتل السياسية الحكيم وحيدر العبادي وإياد علاوي وممثل عن ”سائرون“ بزعامة الصدر، و“الوطنية“ بزعامة أياد علاوي، والقادة السياسيين البارزين سليم الجبوري رئيس البرلمان السابق، وخالد العبيدي وزير الدفاع السابق، وصالح المطلك المتحالف مع ائتلاف الوطنية.

وقرر القادة السياسيون تسمية الكتلة الأكبر بـ ”تحالف الإصلاح والبناء“ في الاجتماع الذي يعقد في مكتب زعيم تيار ”الحكمة“ عمار الحكيم بمنطقة ”الكرادة“ وسط العاصمة بغداد مساء الأحد.

من جانبه، قال صلاح العرباوي مدير مكتب الحكيم والقيادي في تيار الحكمة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، إن ”الكتلة الأكبر تتجاوز بأرقامها الأغلبية المطلقة 165 نائبًا“.

فيما قالت مصادر سياسية لـ ”إرم نيوز“، إن ”عدد نواب الكتلة بلغ 177 نائبًا حتى الآن ويتجاوز النصف بالإضافة إلى واحد“.

وسعى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي المدعوم من إيران إلى منع تشكيل الكتلة الأكبر التي ترفض الهيمنة الإيرانية.

وقال هشام الركابي مدير مكتب المالكي في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، ”اعتقد أن الاجتماع الذي يعقد حاليًا في فندق الرشيد سيقلب موازين المعادلة لصالح محور القانون والفتح“.

وبحسب نتائج الانتخابات العراقية، حل تحالف ”سائرون“، المدعوم من الصدر، في المرتبة الأولى بواقع 54 مقعدًا من أصل 329 نائبًا، يليه تحالف ”الفتح“، المكون من أذرع سياسية لفصائل ”الحشد الشعبي“، بزعامة العامري، بواقع 47 مقعدًا.

وبعدهما حل ائتلاف ”النصر“، بزعامة العبادي، بواقع 42 مقعدًا، بينما حصل ائتلاف ”دولة القانون“ بزعامة رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي على 26 مقعدًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com