إيطاليا تهاجم ماكرون وتتذرّع بـ ”اشتباكات طرابلس“ لتأجيل الانتخابات الليبية – إرم نيوز‬‎

إيطاليا تهاجم ماكرون وتتذرّع بـ ”اشتباكات طرابلس“ لتأجيل الانتخابات الليبية

إيطاليا تهاجم ماكرون وتتذرّع بـ ”اشتباكات طرابلس“ لتأجيل الانتخابات الليبية

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

قالت الحكومة الإيطالية، مساء الاثنين، إن الاشتباكات التي شهدتها العاصمة الليبية طرابلس خلال الساعات الأخيرة تشكل ”مبرّرا“ لتأجيل الانتخابات الليبية المرتقبة خلال العام الجاري، واصفة إجراءها في كانون الأول/  ديسمبر المقبل بأنه مسألة“غير واقعية“.

وكتب وكيل وزارة الشؤون الخارجية في الحكومة الإيطالية، غوليلمو بيكي- رابطة الشمال- في تغريدة على موقع ”تويتر“، أن “ اقتراح ماكرون بإجراء التصويت في جلسة معلنة ‎، وسط  التهديد الذي تشهده طرابلس يشبه سياسته الأوروبية  غير الواقعية“.

وجاء حديث المسؤول الإيطالي، تعليقًا على تصريح للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في وقت سابق يوم الاثنين خلال مؤتمر لسفراء بلاده، شدد فيه على المضي قدمًا في اتفاق  باريس الأخير بين الفرقاء الليبيين والقاضي بإجراء الانتخابات في العاشر من الشهر الأخير للعام الحالي.

وتشكل تلك التصريحات مواصلة لاتهامات هاجم فيها رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبه كونتي، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بشأن استحالة إجراء انتخابات في ليبيا نهاية العام الجاري، بحسب المبادرة الفرنسية.

واتهمت الحكومة الإيطالية، في وقت سابق، فرنسا بـ“التسرّع“ في ليبيا، محذّرة من ”فرض“ موعد معين لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية بالبلاد التي تعيش أزمة سياسية، وسط شكوك تحيط بالاستحقاق الانتخابي المرتقب.

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، إن تحديد تاريخ الاقتراع من باريس أو روما أو نيويورك، ”لا يساعد في عملية تهدئة تحتاج إلى مزيد من الوقت“.

وشدّد المسؤول الإيطالي على ضرورة إجراء الانتخابات في ليبيا، لكنه حذّر من محاولة فرض موعد لهذا الاستحقاق، ودعا بالمقابل، إلى مراعاة ظروف الليبيين للتصويت بسلام.

واتهم ماتيو سالفيني فرنسا بتنظيم مؤتمر حول الأزمة الليبية في وقت غير مناسب، مشدّدًا على ضرورة أن يكون المؤتمر المرتقب حول ليبيا “بروما خلال الخريف المقبل أكثر انفتاحًا وأكثر احترامًا”.

وشكّلت ملفات الهجرة والإرهاب والاقتصاد أبرز نقاط الصراع الفرنسي الإيطالي على ليبيا، خاصة بعد صعود اليمين المتطرف في الانتخابات البرلمانية الإيطالية في مارس/آذار الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com