الطراونة رئيساً لمجلس النواب الأردني للمرة الثانية

الطراونة رئيساً لمجلس النواب الأردني للمرة الثانية

عمان -فاز النائب عاطف الطراونة برئاسة مجلس النواب الأردني (البرلمان)، اليوم الأحد، للمرة الثانية، وذلك بحصوله على (79) صوتاً من أصل (148) نائباً حضروا الجلسة.

وحصل النائب أمجد المجالي على 28 صوتا، والنائب مفلح الرحيمي على 23 صوتا، فيما حصل النائب حديثة الخريشا على 13 صوتا، وتم إلغاء 3 أوراق، إضافة إلى ورقتين فارغتين.

ويبلغ عدد أعضاء مجلس النواب الأردني 150 نائبا بما فيهم رئيس المجلس، وينتخب أعضاؤه كل 4 سنوات، إلا أن رئيس المجلس يعاد انتخابه سنويا من داخل أعضاء المجلس.

ويحتاج الفوز برئاسة مجلس النواب إلى الحصول على 50%+1 من أصوات الحضور في المرة الأولى للاقتراع، فإن لم يستطع أحد المتنافسين الحصول على تلك النسبة، فإنه تجرى جولة إعادة في نفس الجلسة يفوز فيها صاحب أعلى الأصوات برئاسة المجلس.

وكان الطراونة فاز برئاسة مجلس النواب في الدورة الماضية التي تجرى كل عام، بعد انسحاب منافسه رئيس المجلس الأسبق عبد الكريم الدغمي في جولة الانتخاب الثانية، إذ حصل الطراونة في جولة الانتخاب الأولى على (60) صوتاً، مقابل (43) للدغمي.

وفي الانتخابات التي جرت، اليوم، عقب إلقاء العاهل الأردني الملك عبد الله لخطاب العرش، اتهم النائب مفلح الرحيمي وعدد من أنصاره الذين حضروا الجلسة من على شرفات قبة البرلمان، منافسه الطراونة باستخدام المال في انتخابات رئاسة البرلمان، لكن الأخير لم يعلق على هذه الاتهامات ومضى إلى كرسي الرئاسة حاثاً زملاءه النواب على مواصلة العمل وإنجاز ما بين أيديهم من قوانين.

وحاول رئيس البرلمان الأسبق عبد الكريم الدغمي تهدئة النائب الرحيمي من انفعالاته، إلا أن محاولاته لم تفلح.

ويأتي حديث النائب الرحيمي عن استخدام المال السياسي، مشابهاً لأحاديث ترددت في وقت سابق أثناء إجراء الانتخابات العامة للبرلمان، وعلى إثرها قام العاهل الأردني بحل مجلس النواب مرتين لأعوام 2007 و2010.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com