نائب عراقي يحمل الحكومة والتحالف مسؤولية مجزرة ”البونمر“

نائب عراقي يحمل الحكومة والتحالف مسؤولية مجزرة ”البونمر“

بغداد ـ حمّل غازي الكعود، عضو البرلمان العراقي وشيخ عشيرة البونمر، اليوم الجمعة، حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي والتحالف الدولي المسؤولية عن مقتل أكثر من 200 فرد من عشيرته على يد تنظيم ”داعش“ بالقرب من قضاء هيت بمحافظة الأنبار، غربي البلاد.

وقال الكعود إن ”الدولة العراقية بالإضافة إلى واشنطن ولندن يتحملون مسؤولية الدماء التي سفكت من أبناء (البونمر) على أيد عناصر داعش“

وأضاف: ”خلال فترة عيد الأضحى مطلع أكتوبر / تشرين الأول الجاري زرت ناحية الفرات بقضاء هيت التي تسكنها عشيرتي (البونمر) قبل أن أقطع إجازتي وأعود إلى بغداد، للقاء رئيس الحكومة ووزير الدفاع ورئيس البرلمان والقيادات العسكرية العليا، حيث طلبت منهم إلقاء كمية من العتاد بواسطة الطائرات إلى مقاتلي العشيرة لمواصلة التصدي لداعش، الذي يحاصر الناحية منذ أكثر من شهر، إلا أن طلقة واحدة لم تصلهم“.

وأشار إلى أن نقص العتاد والذخيرة لدى مقاتلي البونمر مكّن ”داعش“ من هزيمتهم في الناحية قبل أسبوع وإعدام أكثر من 200 فردا منهم ودفنهم في مقابر جماعية.

وأوضح شيخ العشيرة أن واشنطن ولندن تتحملان المسؤولية عن مقتل أفراد من العشيرة كونهما تقودان التحالف الدولي ولم تقوما بواجبهما في دعم المقاتلين على الأرض الذين يقاتلون ”داعش“ إلى جانب القوات الحكومية.

وتابع الكعود قائلا إن عشيرة البونمر تشتري العتاد والسلاح من أموالها الخاصة منذ 10 أشهر وتتصدى لـ“داعش“ فيما لم يتم تقديم أي مساعدة عسكرية من قبل الحكومة العراقية أو التحالف الدولي على الرغم من المناشدات الكثيرة التي تم إطلاقها بهذا الخصوص.

وكان الفريق رشيد فليح قائد عمليات الأنبار إحدى تشكيلات الجيش العراقي أعلن أمس الخميس، إعدام ”داعش“ نحو 250 فرداً من عشيرة ”البونمر“ السنية بعد اختطافهم من منطقة تابعة لقضاء هيت، مشيراً إلى من بين الأشخاص الذين تم إعدامهم عناصر في الشرطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة