الأكراد يطالبون أنقرة بتسهيل إيصال التعزيزات لكوباني

الأكراد يطالبون أنقرة بتسهيل إيصال التعزيزات لكوباني

باريس ـ طلب أكبر حزب كردي في سوريا يقاتل عناصره في مدينة كوباني السورية الكردية، من فرنسا الضغط على الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي سيزور باريس، ليسمح بنقل تعزيزات إلى المدينة التي يحاصرها المتشددون.

وقال ممثل حزب الاتحاد الديموقراطي في فرنسا خالد عيسى إن ”الضربات الجوية التي يشنها التحالف الدولي تخفف عنا لكن الحل هو تسليم أسلحة ليتمكن مقاتلونا من المقاومة على الأرض“.

واتهم عيسى تركيا التي سيلتقي رئيسها الجمعة في باريس نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند ”بمنع وصول مساعدة مباشرة إلى المقاومة“ وبدعم تنظيم الدولة الاسلامية سرا.

وقال ”نعتمد على حكمة الرئيس هولاند لاقناع اردوغان بقطع علاقاته مع الارهابيين وعدم منع وصول مساعدة مباشرة إلى المقاومة“.

كما طلب من فرنسا الضغط على الرئيس التركي لانتزاع ”موافقة كان وعد بها بإقامة ممر“ بين المناطق التي يسيطر عليها الاكراد السوريون في شرق البلاد وكوباني عبر الاراضي التركية ”من اجل نقل تعزيزات فورا“.

إلى ذلك،شنت مقاتلات اميركية غارات استهدفت مواقع تنظيم الدولة الاسلامية الثلاثاء والاربعاء قرب كوباني في حين تستعد قوات البمشركة العراقية لمساندة المقاتلين الاكراد الذين يدافعون عن المدينة السورية الحدودية مع تركيا.

وشنت قاذفات ومقاتلات ثماني غارات قرب كوباني خلال الساعات ال24 الاخيرة ودمرت خمسة مواقع للجهاديين.

واوضح بيان للقيادة الوسطى الاميركية (سنتكوم) الاربعاء ان الغارات اسفرت عن تدمير ”وحدة صغيرة“ من المتشددين وست عربات عسكرية ومبنى فضلا عن مركز للقيادة والسيطرة.

من جهة اخرى، شنت طائرات من دون طيار ومقاتلات اميركية ست غارات في العراق بينها ثلاث قرب سنجار في الشمال وثلاث في نواحي الفلوجة ، غرب بغداد.

وادت الضربات الى تدمير اربع وحدات وعربتين عسكريتين.

وتتزامن الغارات مع مغادرة 150 عنصرا من البشمركة مقراتهم في كردستان العراق الثلاثاء متوجهين عبر تركيا الى كوباني دعما للمقاتلين الاكراد الذين يقاتلون تنظيم الدولة الاسلامية منذ اكثر من اربعين يوما .

كما وصل مقاتلون من الجيش السوري الحر الى كوباني انطلاقا من تركيا ليل الثلاثاء الاربعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com