لبنان يفشل للمرة الرابعة عشر بانتخاب رئيس‎

لبنان يفشل للمرة الرابعة عشر بانتخاب رئيس‎

بيروت – أرجأ مجلس النواب اللبناني للمرة الرابعة عشر منذ أبريل/نيسان الماضي جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية كانت مقررة اليوم الأربعاء، بسبب عدم اكتمال النصاب نظرا للانقسام السياسي الحاد في البلاد.

وينقسم النواب بين مجموعتين أساسيتين: قوى 14 آذار المناهضة لدمشق وحزب الله والمدعومة من الغرب والسعودية وأبرز أركانها الزعيم السني سعد الحريري والزعيم المسيحي الماروني سمير جعجع المرشح إلى رئاسة الجمهورية، وقوى 8 آذار المدعومة من دمشق وطهران وأبرز أركانها حزب الله الشيعي والزعيم المسيحي الماروني ميشال عون الذي يعتبر مرشح هذه المجموعة إلى الرئاسة.

ولا تملك أي من الكتلتين الأغلبية المطلقة. وتوجد كتلة ثالثة صغيرة في البرلمان مؤلفة من وسطيين ومستقلين.

وأعلنت رئاسة مجلس النواب اليوم الأربعاء، إرجاء الجلسة إلى 19 نوفمبر/تشرين الثاني، أي قبل يوم من انتهاء ولاية مجلس النواب الحالي، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.

ويرجّح أن يعمد البرلمان إلى تمديد ولايته وسط جدل حاد حول هذا الموضع، إذ تعارض بعض الأطراف والمجتمع المدني خصوصا هذا التمديد، بينما يتمسك آخرون بأنّ الانتخابات الرئاسية يجب أن تجري أولا.

وحضر إلى مقر البرلمان في وسط بيروت وفقا للوكالة الرسمية، الأربعاء، 52 نائبا للمشاركة في الجلسة التي لم تنعقد.

ويتغيب عن جلسات البرلمان نواب حزب الله وحلفائه، داعين إلى ”التوافق مسبقا“ على رئيس قبل عقد الجلسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com