كتائب القسام ترمّم ”الأنفاق“ بالطوب الأحمر

كتائب القسام ترمّم ”الأنفاق“ بالطوب الأحمر

غزة ـ قالت مصادر فلسطينية، اليوم الأربعاء، إن كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة ”حماس“، اتجهت لبناء وترميم الأنفاق العسكرية، بواسطة ”الطوب الأحمر“، عوضا عن ”الإسمنت“، الذي تمنع إسرائيل إدخاله حتى الآن للقطاع.

ونقلت صحيفة ”الاقتصادية“ في عددها الصادر اليوم الأربعاء، عن مصدر قيادي في كتائب القسام، لم تذكر هويته، قوله إن المقاومة في غزة، لجأت لاستخدام ”الطوب الأحمر كآلية جديدة، وفعالة لبناء وترميم الأنفاق التي تستخدمها المقاومة في عمليات العسكرية ضد إسرائيل وذلك كبديلٍ للإسمنت“.

وأضاف المصدر:“القسام لجأ لاستخدام الطوب الأحمر في بناء الأنفاق، حيث أظهرت الدراسات الهندسية مدى فعاليته وقوته وتوفيره للمواد الخام والمال“.

وينتج الطوب الأحمر من خلال حرق الطين الزراعي بدرجات حرارة معينة، وينتج منه مكعبات صلبة من الطين تستخدم بكثرة في بناء المباني والأبراج في العديد من الدول.

وتشكل هذه الآلية -وفق الصحيفة- ضربة كبيرة للآلية الدولية الخاصة بالرقابة على مواد البناء، ومن بينها الإسمنت.

ويشتمل اتفاق منظمة الأمم المتحدة، مع السلطة الفلسطينية وإسرائيل، الخاص بتوريد مواد البناء إلى قطاع غزة، على آلية لمراقبة ضمان عدم استخدام مواد البناء التي سيتم توريدها إلى غزة لأغراض أخرى بخلاف عملية الإعمار، في إشارة لاستخدام الفصائل المسلحة مواد البناء في تشييد الأنفاق.

وتتمثل آلية المراقبة الدولية، في الاعتماد على ”طلبات“ يقدمها الفلسطينيين، مسبقا، بحاجتهم من مواد البناء للجهات المختصة لاعتمادها ومراقبة استخدامها من خلال مراقبين دوليين.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعالون، هدد في وقت سابق بأن إسرائيل ستوقف جهود إعادة إعمار قطاع غزة إذا قامت حركة حماس ”بترميم أنفاقها الهجومية“، التي دمرها الجيش الإسرائيلي في الحرب الأخيرة التي شنها على القطاع في السابع من يوليو/ تموز الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة