أهالي ضحايا سبايكر يتظاهرون مجددا في بغداد

أهالي ضحايا سبايكر يتظاهرون مجددا في بغداد

المصدر: بغداد - من محمد وذاح

تظاهر المئات من ذوي ضحايا قاعدة سبايكر، الاربعاء، أمام باب المنطقة الخضراء في بغداد، للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائهم، الذين قتلوا على يد عناصر ”داعش“ قرب مدينة تكريت في منتصف حزيران/ يونيو الماضي.

وتجمع العشرات من ذوي مفقودي قاعدة سبايكر أمام بوابات المنطقة الخضراء، التي يؤدي مدخلها إلى مبنى البرلمان العراقي، مطالبين مجلس النوّاب العراقي بالوفاء بوعوده بكشف المتسببين بالمجزرة، والإسراع بمحاسبتهم بالإضافة إلى الكشف عن مصير جثث أبنائهم.

وأفادت مصادر من داخل المنطقة أن تجمع أهالي الضحايا أمام مدخل مبنى البرلمان دفع بقوات مكافحة الشغب والجيش للتدخل لمحاصرة المتظاهرين، ومنعهم من اقتحام المنطقة المحصنة كما حصل في التظاهرات السابقة.

وقال أحد المتظاهرين يدعى علي العتابي لشبكة ”إرم“ الاخبارية، إن ”أبناءنا فقدوا في قاعدة سبايكر في صلاح الدين منذ حزيران الماضي، ولم نعرف مصيرهم أو أي معلومة رسمية عنهم، حتى الرفات لم تصل حتى الآن“.

وطالب اللامي الحكومة والقيادات الأمنية ومجلس النواب، بالتحرك سريعا والتحقيق في مصير الشباب إن كانوا أحياء أو أمواتا، مبينا أنه ”لا توجد حكومة في العالم تتنصل من مسؤولياتها اتجاه جنود ضحوا بأرواحهم للدفاع عن الوطن“.

وكان متظاهرون غاضبون من ذوي ضحايا مجزرة سبايكر العسكرية، اقتحموا في الثاني من أيلول/ سبتمبر الماضي، مبنى البرلمان العراقي مطالبين بالكشف عن مصير أولادهم، فيما قاموا بمنع الموظفين من الدخول إلى البرلمان.

ونشر تنظيم داعش في حينها، صوراً على الإنترنت لشباب منبطحين على وجوههم في العراء ويقف خلفهم مسلحون ملثمون موجهون فوهات أسلحتهم باتجاه الشباب، وقال إن هؤلاء هم قسم من طلبة قاعدة سبايكر الذين تم إعدامهم، فيما بقيت أماكن جثثهم مجهولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة