مقتل 15 عنصرا من ”داعش“ بينهم قيادي بالأنبار

مقتل 15 عنصرا من ”داعش“ بينهم قيادي بالأنبار

الأنبار- قتل 15 عنصرا من تنظيم داعش بينهم القيادي ”أبو حسن الشامي“ في مواجهات مع القوات الأمنية في محافظة الأنبار، غرب العراق.

وأوضح العقيد شعبان العبيدي، آمر فوج طوارئ بلدة البغدادي، غرب الرمادي (مركز محافظة الأنبار)، أن ”قوات الجيش والشرطة وبمساندة مقاتلي عشيرة العبيد بدأت عملية عسكرية واسعة النطاق، مساء اليوم، في منطقة جزيرة الدولاب شرق ناحية البغدادي (90 كم غربي الرمادي)“.

وأضاف العبيدي أن العملية أدت إلى ”وقوع مواجهات عنيفة مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي، أسفرت عن مقتل 15 عنصرا من التنظيم بينهم الأمير العسكري لجزيرة الدولاب ويدعى أبو حسن الشامي، سوري الجنسية، وتدمير عجلتين (سيارتين) للتنظيم الإرهابي“، دون أن يوضح الخسائر التي لحقت بالجانب الذي يمثله.

وتابع أن ”القوات الأمنية وبمساندة العشائر تواصل تقدمها لتحرير القرى الواقعة شرق ناحية البغدادي التي حاصرها التنظيم الإرهابي، وقطع جميع طرق الإمداد أمامها من المواد الغذائية والإنسانية“.

ولفت إلى أن ”الأيام القادمة ستشهد تحرير جميع القرى التي حاصرها داعش، وإيصال جميع المؤن إليها والمساعدات الإنسانية“.

وتخضع مدينة الفلوجة، وناحية الكرمة، وأحياء من مدينة الرمادي ومناطق أخرى بمحافظة الأنبار ذات الغالبية السنية، منذ مطلع العام الجاري، لسيطرة ”داعش“، ومسلحين موالين له من العشائر الرافضة لسياسة رئيس الحكومة العراقية السابق نوري المالكي التي وُصفت بـ“الطائفية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com