لبنان يلبي طلبا للمتشددين لوقف إعدام اثنين من جنوده

لبنان يلبي طلبا للمتشددين لوقف إعدام اثنين من جنوده

بيروت- أكد وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور اليوم الثلاثاء، أنه تلقى طلبا (تمت معالجته مع الحكومة) من الجماعات المتشددة التي اختطفت عددا من الجنود اللبنانين بالقرب من الحدود مع سوريا، لوقف إعدام اثنين من المخطوفين كان المتشددون هددوا أخيرا بإعدامهما.

وقال أبو فاعور،دون ذكر تفاصيل ”تلقيت طلبا واحدا محددا من الخاطفين مقابل وقف إعدام العسكريين وتمت معالجته مع رئيس الحكومة (تمام سلام) ومع اللواء عباس إبراهيم (مدير عام الأمن العام الذي يتولى ملف التفاوض مع الخاطفين).“
ولم يذكر وائل أبو فاعور التنظيم الذي يتفاوض معه ولكن كلا من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة التي تستلهم نهج تنظبم القاعدة كانوا خطفوا جنودا لبنانيين وقتلوا منهم ثلاثة.

وأضاف ”الأمور ذاهبة باتجاه إيجابي بهذه الأمور تحديدا“ لكنه قال إنه لم يحصل على ضمانات لوقف الإعدامات نهائيا.

ويوجه كثير من المقاتلين السوريين السنة ومن الإسلاميين اللبنانيين السنة المتشددين اتهامات للجيش اللبناني بالعمل مع جماعة حزب الله اللبنانية الشيعية التي أرسلت مقاتلين لدعم قوات الرئيس السوري بشار الأسد الذي ينتمي للطائفة العلوية الشيعية.

وكانت مدينة طرابلس بشمال لبنان شهدت قتالا على مدى يومين بين الجيش ومسلحين إسلاميين كان من أعنف الاشتباكات التي امتدت إلى لبنان من سوريا وأسفر عن مقتل 11 جنديا على الأقل وثمانية مدنيين و22 متشددا. وقال مصدر أمني إن الجيش عمل على تنظيف المنطقة من الألغام اليوم الثلاثاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة