مقتل عراقي خلال احتجاج عند فرع لمنظمة بدر في مدينة الديوانية

مقتل عراقي خلال احتجاج عند فرع لمنظمة بدر في مدينة الديوانية

المصدر: رويترز

 قالت مصادر في الشرطة إن حارس أمن عند فرع لمنظمة بدر شبه العسكرية في العراق قتل بالرصاص متظاهرًا اليوم الجمعة، أثناء محاولات لصد حشود من المحتجين، مما يزيد من حدة التوتر المحتدم في مدن جنوب البلاد، بسبب ضعف الخدمات الأساسية.

وأصيب شخصان أيضًا عندما تجمعت حشود غاضبة خارج المقر المحلي لمنظمة بدر المدعومة من إيران، ورشقته بالحجارة.

وقال طبيب في مستشفى بمدينة الديوانية:“استقبلنا جثمان أحد المحتجين مصابًا برصاصة في الرأس“.

وبذلك يرتفع عدد قتلى المحتجين إلى أربعة خلال نحو أسبوعين من المظاهرات ضد سياسيين يتهمهم المحتجون بالفساد، ويلقون عليهم باللوم في ضعف الخدمات الأساسية، والبطالة في مدينة البصرة، ومدن أخرى.

وأصيب عشرات من رجال الأمن خلال الاحتجاجات التي وقع بعضها عند مداخل حقول نفط، ويقول مسؤولون إن إنتاج الخام لم يتأثر.

وصب المتظاهرون غضبهم أيضًا على جماعات شبه عسكرية، مثل منظمة بدر، وهو أمر غير معتاد.

وتظاهر آلاف في العاصمة بغداد، ومدن أخرى، اليوم الجمعة، ورددوا هتافات مناهضة للأحزاب السياسية، في تصعيد لمظاهراتهم التي يدعمها كبار رجال الدين في العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com