هل هي مصادفة أن تتجدد عمليات داعش وسط العراق بالتزامن مع أحداث الجنوب؟

هل هي مصادفة أن تتجدد عمليات داعش وسط العراق بالتزامن مع أحداث الجنوب؟

المصدر: إرم نيوز

سجلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تساؤلات عن معنى أن يستأنف تنظيم داعش الإرهابي عملياته وسط العراق، في نفس الوقت الذي تتعرض فيه حكومة الرئيس حيدر العبادي لضغوط المطالب الشعبية التي توسعت من جنوب العراق إلى الوسط، ووصفتها الحكومة الاتحادية بأنها ”مسيرات مشروعة تتوجب حمايتها بقوات الأمن، لكن مع التشدد في ملاحقة عناصر مشبوهة تتعمد التخريب“.

بعد 7 شهور من هزيمة داعش

وكانت حكومة الرئيس العبادي احتفلت قبل سبعة شهور بإعلان النصر على تنظيم داعش الارهابي في معاقله بالشمال، ليأتي تجديد عملياته الآن متزامناً مع مسيرات الغضب الشعبي، ليعزز شكوك الذين أفاضوا خلال الأيام الماضية بالحديث التكهني عن دور خارجي يستهدف شخص رئيس الوزراء حيدر العبادي بقدر ما يبرمج لتصعيد في أزمة جنوب العراق لأهداف تصب في الأجندة الايرانية، كما قيل.

وثائق مزورة منسوبة للمخابرات

آخر ظواهر الاختراقات المحترفة، كما وصفتها الأجهزة الأمنية العراقية، كانت نشر كتب مُزورة على السوشيال ميديا منسوبة إلى وكالة الاستخبارات والتحقيقات الفيدرالية تتحدث عن صدامات وقتلى وتستخدم صوراً مزيفة من أحداث قديمة وغير عراقية، حسب بيان حكومي تضمن تعليمات لأجهزة الأمن بحماية المواطنين والمسيرات السلمية، مع تأكيد بأن عدد القتلى هو ثمانية أشخاص.

17 مطلبًا

صحيفة الاندبندنت البريطانية أشارت إلى أن مطالب المتظاهرين، بعد عشرة أيام من انظلاقها في البصرة وتوسعها شمالاً، انحصرت تقريباً بـ17 نقطة، تصدرها انتظار برنامج زمني لعودة خدمات الماء والكهرباء، وتضمنت تركيزاً على قضايا الفساد، ومطالب بوظائف للعاطلين عن العمل وبرفع حصة البصرة من عوائد النفط.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى يافطات رفعت بهذه القضايا، في البصرة، تقول إحداها:

2.500.000 برميل يوميًا.

سعر البرميل  = 70 دولارًا.

2.500.000 × 70 دولارًا = صفرًا !

آسفين يا فيثاغورس، فنحن في البصرة.

(فيتاغورس هو أبو الرياضيات الذي لا يمكن أن يتوقع أن حاصل ضرب 2.5 مليون برميل × 70 دولارًا سيأتي في النهاية صفرًا، الا في البصرة ، كما تقول اليافطة).

خسائر الانترنت

يشار إلى أن الحكومة العراقية أعادت يوم أمس الأول، جزئياً، خدمة الانترنت التي كانت محجوبة لدواعٍ أمنية، لكنها بقيت غير فعالة بخصوص بعض خدمات السوشيال ميديا الجماهيرية مثل واتس آب وفيسبوك وتويتر.

وكانت تقديرات أشارت إلى أن خسائر الاقتصاد العراقي من حجب الانترنت تعادل 40 مليون دولار يوميًا، تتكبدها البنوك وشركات الطيران وبقية المصالح التجارية والاتصالات التي تعتمد على الإنترنت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com