مصر تعلن الحداد على ضحايا سيناء وتتوعد بالثأر

مصر تعلن الحداد على ضحايا سيناء وتتوعد بالثأر

القاهرة ـ أعلنت مصرر الحداد لثلاثة أيام على ضحايا تفجيري سيناء، بينما توعدمجلس الدفاع الوطني، برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بـ“الثأر“ لدماء الضحايا.

وكانت مصادر أمنية قالت ”إن 26 قتيلا وأكثر من 28 مصابا، وقعوا خلال تفجير استهدف نقطة تفتيش تابعة للجيش المصري في محافظة شمال سيناء.

وقال بيان صادر عن اجتماع مجلس الدفاع، إنه ”ينعي شهداء القوات المسلحة الذين سقطوا اليوم، ويؤكد لذويهم وللشعب المصري أنه سيثأر لدمائهم“.

وحضر الاجتماع بحسب البيان، بجانب الرئيس عبد الفتاح السيسي، كل من رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الدفاع والداخلية والخارجية والمالية، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة، ورئيس المخابرات العامة، وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة، ورئيس هيئة العمليات، ومدير المخابرات الحربية، وذلك للوقوف علي مستجدات الأوضاع الداخلية والموقف الأمني في البلاد.

في غضون ذلك، أصدر السيسي قراراً جمهورياً، بإعلان حالة الحداد العام في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية لمدة ثلاثة أيام، حداداً على أرواح الضحايا، بحسب ما أعلنه التلفزيون المصري.

وأوضح أن الحداد يبدأ باكر السبت 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2014، وحتى غروب يوم الاثنين 27 من الشهر ذاته.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، لتعقب ما تصفها بالعناصر ”الإرهابية“، و“التكفيرية“ و“الإجرامية“ في عدد من المحافظات وعلي رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/ تموز 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com