المعارضة السودانية تتفق لإسقاط البشير

المعارضة السودانية تتفق لإسقاط البشير

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

اتفق ممثلو أحزاب المؤتمر السوداني والأمة والمؤتمر الشعبي وحركة ”الإصلاح الآن“، وأحزاب أخرى في المعارضة المدنية والمسلحة على وثيقة ”إعلان طيبة“ لإسقاط النظام، فيما غاب الحزب الشيوعي السوداني عن اللقاء وذلك بمنطقة طيبة بولاية الجزيرة.

وكان زعيم الطريقة العركية القادرية الصوفية في السودان، الشيخ عبد الله الريح، تبنى مبادرة لتوحيد قوى المعارضة، موجهاً دعوة إلى زعمائها لحضور اجتماع في مدينة ”مدني“ عاصمة إقليم الجزيرة.

واجمع المشاركون على ضرورة بناء سودان ديمقراطي حر يسوده السلام الشامل والاستقرار وأسس الحكم اللامركزي والتنمية المستدامة، وتقوم علاقته الإقليمية والدولية على مصلحة السودان ومبادئ حسن الجوار.

وأعلن ممثلو الأحزاب التي وقعت على ”وثيقة طيبة“ رفضهم للانتخابات المزمع إجراؤها خلال الشهور المقبلة، مؤكدين على أهمية ”تغيير النظام بوسائل النضال المجربة في إنهاء حكم الطغاة“، بحسب الوثيقة.

وتمسك الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، كمال عمر، بالبقاء ضمن منظومة قوى الإجماع الوطني المعارضة، نافيا أن يكون حزبه قد أنهى العلاقة مع المعارضة، أو أن يكون قد فارق صفوفها.

وقال عمر في ندوة أعقبت التوقيع على ”الميثاق“ إن حزبه شارك في الحوار الوطني الذي دعا له البشير، من باب حرصه على تلافي ما حدث في بلدان الربيع العربي، مؤكداً أن حزبه لم يشارك من أجل إطالة عمر النظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة