مقتل 15 من ”داعش“ غربي العراق

مقتل 15 من ”داعش“ غربي العراق

الأنبار (العراق) -قال مسؤول محلي بمحافظة الأنبار العراقية (غرب) إن القوات الأمنية بناحية العامرية (جنوب الفلوجة) تصدت لهجوم من قبل عناصر تنظيم ”داعش“ هو الثالث من نوعه خلال ثلاثة أيام، أسفر عن مقتل 15 وإصابة 15 من عناصر التنظيم.

وقال رئيس المجلس المحلي لناحية العامرية، شاكر محمود، إن ”عناصر تنظيم داعش الإرهابي شنّوا هجومًا واسعًا للمرة الثالثة خلال 3 أيام على ناحية العامرية من محورين، ما أدى الى وقوع مواجهات واشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية وبين عناصر التنظيم، أسفرت عن مقتل 15 واصابة 15 عنصر للتنظيم وتدمير دبابة ومدرعة للمهاجمين“، من دون ان يتحدث عن الخسائر في الجانب الآخر.

وأضاف محمود أن ”القوات الأمنية وبمساندة العشائر المساندة لها استطاعت تكبيد عناصر داعش خسائر كبيرة وذلك بالتنسيق مع الطيران الحربي العراقي، الذي تمكن من قصف عناصر التنظيم المهاجمين وإلحاق خسائر فادحة بهم“.

وأكد محمود أ ن ”لناحية العامرية أهمية استراتيجية كونها تربط محافظة الأنبار بمحافظات بابل وكربلاء وبغداد“.

وتحاصر عناصر تنظيم ”داعش“ ناحية العامرية منذ أيام وشن أمس وأمس الأول هجومين في محاولة للسيطرة عليها، تزامنا مع سيطرة التنظيم على مدن وبلدات جديدة في محافظة الأنبار.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم ”داعش“ يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

ومنذ شهر يونيو/حزيران الماضي، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في محافظات شمال وغرب العراق ذات الأغلبية السنية، وتمكنت القوات العراقية، مدعومة بميليشيات مسلحة موالية لها، وقوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق)، بدعم جوي أمريكي، من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك ضارية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

ويوجه التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بمشاركة دول أوروبية وعربية، ضربات جوية لمواقع ”داعش“ في سوريا والعراق في إطار الحرب على التنظيم ومحاولة تحجيم تقدمه في مناطق أوسع في الدولتين، في عملية عسكرية أطلقت عليها اسم ”عزيمة صلبة Inherent Resolve“، وذلك بعد سيطرة داعش على مدينة الموصل شمالي العراق بالكامل، في 10 يونيو/ حزيران الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com