الرئيس العراقي يقيّد تحركات المالكي

الرئيس العراقي يقيّد تحركات المالكي

بغداد – أفادت مصادر في ديوان رئاسة الجمهورية العراقية أن الرئيس فؤاد معصوم طلب من رئيس الديوان نصير العاني إبلاغ نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي بضرورة استئذان رئيس الجمهورية مسبقاً قبل أية زيارة يقوم بها إلى المحافظات.

وأضافت المصادر أن رئيس الديوان حذر المالكي من مغبة تجاوز حدوده الوظيفية واستغلال منصبه في الدعاية لنفسه، ولاسيما في زياراته إلى خارج بغداد أو إحدى المحافظات العراقية.

وبعكسه، فإن الصلاحيات التي يمنحها الدستور للرئيس تقضي بإقالة أو استبدال نوابه الذين لا يلتزمون بسياقات وظائفهم.

وبحسب مصادر خاصة، فإن معصوم أبدى استياءه من الزيارات التي يقوم بها المالكي دون إعلامه أو إبلاغه مسبقا، معتبرا سلوكه خروجا على القيم والأعراف الوظيفية، خصوصا وأن منصب رئيس الجمهورية بروتوكولي كما ينص عليه الدستور وليست له سلطات وصلاحيات تنفيذية.

وكان المالكي قد قام بزيارات عدة إلى مسقط رأسه في طويريج التابعة لمحافظة بابل، كما زار مدن الحلة والنجف والديوانية وبحث مع المسؤولين فيهما قضايا رسمية ليست من اختصاصه وصلاحياته.

ويقول مراقبون إن المالكي يحاول من خلال تلك الزيارات تأليب الشارع الشيعي ضد رئيس الوزراء الجديد حيدر العبادي، ولاسيما أن المالكي يلتقي شيوخ العشائر والوجهاء في المحافظات الشيعية ويطالبهم بتنبيه الحكومة لخطورة الأوضاع الأمنية وتحذيرها من السياسات الأمنية التي ينتهجها العبادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع