الجزائر تؤكد أن جيشها لن يتدخل خارج الحدود

الجزائر تؤكد أن جيشها لن يتدخل خارج الحدود

الجزائر – أكد رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال الإثنين أن جيش بلاده لن يتدخل خارج الحدود التي ”ينتشر فيها بقوة“ خاصة مع الجارة ليبيا.

وقال سلال لدى زيارته منطقة تمنراست (2000 كلم جنوب الجزائر) الحدودية مع مالي والنيجر إن ”السياسة الخارجية الجزائرية واضحة. عندنا جيش قوي وسنزيده قوة، لكن جيشنا لا يخرج خارج الحدود فهو حامي الحدود والوطن طبقا للدستور“.

وأوضح سلال أن ”الدولة بقوتها موجودة في الحدود“ والجيش ينتشر على طولها.

وجعل الانتشار المكثف للجيش الجزائري على الحدود خاصة مع ليبيا وتونس ومالي، بعض المعلومات التي تناقلتها وسائل الإعلام تتحدث عن إمكانية تدخله في هذه الدول.

وأجاب سلال على تلك المعلومات ”نحن نسعى لنشر الأمن والسكينة مع كل الجيران“ الذين تربطه بالجزائر 6300 كيلومتر من الحدود منها 1000 كيلومتر مع ليبيا.

وتابع ”كما سعينا مع تونس نسعى مع ليبيا لمساعدتهم بدون أي تدخل في شؤونهم الداخلية“.

وبالإضافة إلى الوساطة الجزائرية لحل أزمة مالي والتي تجري بشأنها مفاوضات بالجزائر، تقود الجزائر مبادرة وساطة في ليبيا التي عمت فيها الفوضى“.

وبحسب العقيد عبد السلام من قطاع العمليات في عين اميناس التي شهدت الهجوم على المجمع الغازي بداية 2013 فإن الخطر الأكبر ياتي من ليبيا ”نظرا لغياب الدولة“.

وأوضح في تصريح لصحيفة الوطن أن ”الوضع في مالي والنيجر رغم تعقيداته“ فإن هناك أطرافا يمكن التعاون والتنسيق معها“ أما ”في ليبيا فإن الوضع يسير من سيء الى اسوأ“.

وأشار رئيس الوزراء الجزائري إلى أن دول المغرب العربي وشمال افريقيا تحتاج إلى الاستقرار ”لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية“.

وبخصوص تواجد التنظيم بالجزائر وهو الذي تبنى أحد فروعه ”جند الخلافة“ خطف وذبح السائح الفرنسي هرفيه غورديل قال سلال: ”الجزائر لا تعرف داعش لا من قريب ولا من بعيد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com