الجيش الجزائري يتولى الملف الأمني في غرداية

الجيش الجزائري يتولى الملف الأمني في غرداية

الجزائر- قرر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إسناد مهمة تسيير قوات الأمن المنتشرة في محافظة غرداية، غربي البلاد، والتي تشهد نزاعا طائفيا بين المالكيين والإباضيين، إلى قائد برتبة لواء في الجيش الجزائري، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن ”تسيير أكثر من 6 آلاف رجل أمن في محافظة غرداية (هي قوات تدخل سريع تابعة للشرطة والدرك الوطني) باتت تابعة للواء في الجيش الجزائري، وجاء هذا بقرار أصدره رئيس الجمهورية وأبلغه لنائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الفريق قايد صالح خلال اجتماع معه الخميس“.

وحسب المصدر، فإن ”اللواء شريف عبد الرزاق، قائد الناحية العسكرية الرابعة في الجيش الجزائري، والتي تشرف على عدة محافظات جنوب البلاد بينها غرداية، هو المكلف بتسيير الأمن في المحافظة مستقبلا“.

وزار اللواء شريف عبد الرزاق الجمعة محافظة غرداية، حيث أجرى لقاءات مع عدة مسؤوليين عسكريين ومدنيين كما زار مناطق شهدت اشتباكات طائفية حسب مصادر محلية.

ويأتي القرار، بعد انفلات أمني بالمحافظة خلال الأسبوع الماضي، أسفر عن مقتل 5 أشخاص خلال مواجهات بين سكان من العرب المالكيين وآخرين من الأمازيغ الإباضيين.

وخرج الإثنين الماضي، مئات من عناصر الشرطة العاملين بمحافظة غرداية، في احتجاجات أمام مقر مديرية الأمن بالمدينة للمطالبة بالحماية في مواجهة أعمال عنف طائفي وتحسين ظروف العمل في هذه المنطقة، التي تشهد مواجهات طائفية متكررة بين الأمازيغ الإباضيين والعرب المالكيين منذ نحو 11 شهرا، سقط خلالها عدد كبير من الجرحى في أوساط أعوان الشرطة.

وبلغت حصيلة أعمال العنف في المحافظة منذ اندلاعها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، 18 قتيلا وعشرات الجرحى، إلى جانب تخريب واسع لمنازل ومتاجر وإدارات الحكومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com