الجيش الوطني الليبي يعلن اقتراب السيطرة الكاملة على درنة

الجيش الوطني الليبي يعلن اقتراب السيطرة الكاملة على درنة

المصدر:  رويترز

أعلن الجيش الوطني الليبي بقايدة خليفة حفتر، اليوم الخميس، أنه يواجه بضع عشرات من “فلول” المقاتلين الذين نشروا قناصة وزرعوا ألغامًا لتفادي هزيمة أصبحت محتومة في مدينة درنة الساحلية.

وقال النقيب صالح فرج وهو ضابط يشارك في دوريات بمناطق تخضع الآن لسيطرة الجيش الوطني الليبي “لم يعد يوجد شيء في درنة هم فلول 50 أو 60 يناورون في جميع الجهات”.

وأضاف بقوله: “حاليًا شيحا الشرقية وشيحا الغربية سقطت، الفلول لا تزال في القلعة بالقرب من منطقة المغار آخر معاقلهم، يريدون منطقة وسط البلاد وسوق الظلام وغيرها لأنها عمارات تحميهم من السيارات المسلحة”.

وتابع قائلًا: “يريدون اشتباكات قناصة مثل ما حدث في منطقة الصابري بمدينه بنغازي.. طريقة دفاعهم قناصة وسيارات مفخخة.. يقومون بوضع سيارات مفخخة في الشوارع”.

وطوق الجيش الوطني الليبي درنة التي يقطنها 125 ألف نسمة في 2016 وشدد حصارها العام الماضي، وبعد شن هجوم بري الشهر الماضي يقول إنه يوشك على السيطرة على آخر مدينة في الشرق خارج سيطرته.

ويقول الجيش الوطني الليبي إن قوات حماية درنة، وهو التحالف الذي سيطر على المدينة، تقاتل مع متشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة نفذوا عمليات بسيارات مفخخة ووفروا مأوى لمقاتلين أجانب.

إعادة الخدمات

ويقول الجيش الوطني الليبي أيضّا إنه يفعل ما بوسعه لإعادة الإمدادات والخدمات لدرنة المطلة على البحر المتوسط وتشجيع النازحين على العودة.

وقال محمد عطية الفيتوري وهو أحد سكان حي شيحا الغربية الذي شهد قتالًا عنيفًا في الأسبوع الماضي “يوجد بعض العائلات رجعت خصوصًا بعد تحرير ونداء الجيش بالرجوع ولكن ليس كل العائلات، شخصان في كل منزل لتأمينه..”.

وقال مبروك الجيباني وهو ساكن آخر في حي شيحا “أنا خرجت منذ خمسة أيام بعد تفجير الانتحاري نفسه.. الإرهابيون اضطرونا الخروج وهذه الرجعة لم نر أضرارًا حتى الآن”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع