تونس تنفي مزاعم تخطيط الإمارات ووزير الداخلية المقال لمحاولة انقلابية

تونس تنفي مزاعم تخطيط الإمارات ووزير الداخلية المقال لمحاولة انقلابية

المصدر: فريق التحرير

نفت السلطات التونسية مزاعم روجتها على نطاق واسع وسائل الإعلام القطرية بشأن تخطيط وزير الداخلية المقال لطفي براهم لمحاولة انقلابية بالتعاون مع الإمارات.

ونقلت إذاعة موزاييك أف آم المحلية عن النائب البرلماني عماد أولاد جبريل تأكيده أن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد نفى خلال اجتماعه بوزراء ونواب نداء تونس ما يروج عن مخطط انقلابي من قبل وزير الداخلية السابق لطفي ابراهم.

وأضاف أن الشاهد اعتبر أن هذه المزاعم  تدخل في إطار الإشاعات المروجة على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلًا إنه نوّه في الوقت ذاته بوطنية وزير الداخلية السابق وكفاءته، على حد تعبيره.

براهم يلجأ للقضاء

من جهته قال براهم لصحيفة الصريح المحلية إنه “لن يسقط في فخ الإشاعات والرد عليها؛ لكنه موجود في تونس ولم يغادرها، وقد قدم خدمة لوطنه وأدى واجبه، وهو حاليًا بعيد عن الأضواء؛ لكنه سيتقدم بعديد القضايا ضد كل من روج إشاعة الانقلاب وسيكشف من يقف وراءها لأننا دولة القانون”.

وكشفت إذاعة جوهرة أف أم المحلية أن براهم، كلّف محاميه برفع دعوى قضائية ضد 3 أطراف، على علاقة باتهامه بالتخطيط لمحاولة انقلاب في تونس بالتعاون مع الإمارات.

وأوضحت أن براهم قرّر مقاضاة الصحافي الفرنسي نيكولا بو صاحب المقال، وموقع “موند أفريك” الفرنسي الذي نشر الخبر، وكذلك مدير مكتب قناة الجزيرة في تونس.

وتابعت أن براهم طلب رسميًا من وكيل الجمهورية (النائب العام)، فتح تحقيق قضائي ضد كل المعلومات الواردة في المقال، وضد كل من يكشف عنه البحث.

وكانت مزاعم الانقلاب المذكور ظهرت أولًا في مقال نشره الصحافي نيكولا بو في موقعه الذي يطلق عليه  “موند أفريك”؛ لكنه غير مرتبط بصحيفة “لوموند” الفرنسية المرموقة رغم تشابه الأسماء.

ولم يورد بو أي إثباتات للمزاعم الواردة في المقال الذي اعتمد على مصادر مجهولة وتولت أذرع قطر الإعلامية، وفي مقدمتها قناة الجزيرة القطرية الترويج له على نطاق واسع في إطار حملة مرصودة من قبل المتابعين تستهدف الدول المقاطعة للدوحة.

سخرية من الانقلاب المزعوم

وكان القيادي البرز في حزب “نداء تونس” الحاكم سخر من المحاولة الانقلابية المزعومة متّهمًا كاتبه الفرنسي بالارتزاق والابتزاز.

واعتبر بسيس في منشور على صفحته بفيسبوك “أن النظام الجمهوري في تونس محصن بإجماع سياسي واسع، وليس بحماية النهضة أو غيرها، وأن هذا النظام الجمهوري الديمقراطي ليس قصة بوليسية تتهددها مؤامرات السعودية أو الامارات أو مخابرات تنزانيا الشقيقة بل ما يهدده فعلًا هو الفشل المعمم الذي أصبح الحقيقة الوحيدة في تونس”.

كما وجه بسيس دعوة لبراهم للانضمام إلى حزب نداء تونس، مشيدًا بنجاحاته الأمنية في مجال مكافحة الإرهاب.

حملة مركزة ارتفعت وتيرتها اليوم تتبادل خلالها شبكة النهضة التواصلية التحاليل عن الانقلاب المجهض في تونس والذي خطط له كما…

Posted by Borhen Bssais on Monday, June 11, 2018

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع