الائتلاف السوري: سنساهم بانتخاب المجالس المحلية في منبج

الائتلاف السوري: سنساهم بانتخاب المجالس المحلية في منبج

المصدر: الأناضول

قال رئيس الائتلاف السوري المعارض، عبدالرحمن مصطفى، اليوم الثلاثاء، إن الائتلاف سيساهم في عملية انتخاب المجالس المحلية في مدينة منبج، شمال سوريا، على غرار منطقة عفرين.

جاء ذلك في تصريحات له على هامش إفطار نظمه الائتلاف في مقره باسطنبول.

وأوضح مصطفى أن ”المجالس المحلية في عفرين هي تحت إشراف الائتلاف، ومنبج سينطبق عليها الأمر نفسه بانتظار التوافق بين تركيا وأمريكا“.

وبين أن هناك ”تواصلًا مع أنقرة بشأن إدارة هذه المناطق، ومتفائلون بدور أكبر للائتلاف في المناطق المحررة، وبناء العلاقة الاستراتيجية بين الائتلاف وتركيا“.

وكشف مصطفى أن خطة الائتلاف تسير في ”اتجاه سياسي لدعم العملية السياسية، وتوثيق العلاقة بين الائتلاف والحاضنة الشعبية، رغم أن الظروف غير مهيئة للانتقال إلى الداخل“.

كما لفت إلى مساعي الانتقال إلى الداخل السوري في ”منطقة الراعي، وفتح مكاتب في عفرين وجرابلس، وحتى في الجنوب سنسعى أن يتواجد الائتلاف بقوة“.

وحول ملف العملية السياسية، بيّن مصطفى أن ”النظام هو من سرب أسماء قدمها إلى الأمم المتحدة لعضوية اللجنة الدستورية“، وهو ما اعتبره فخًا للمعارضة ليختلفوا، مؤكدًا أنه ”حتى الآن لم يتوجه المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، بأي شيء حول اللجنة الدستورية“.

كما أشار إلى أن ”أي مسار يدعم مسار جنيف للحل السياسي، فإن الائتلاف يدعمه، إن كان مسار أستانة يدعم جنيف ويصب فيه فإننها ندعمه“.

وتابع: ”حتى اليوم غير معروف عدد أعضاء اللجنة الدستورية التي أقرت في سوتشي، ولا يمكن أن نتحدث عن أي شيء لم يطلب منا“.

بدوره، قال الأمين العام للائتلاف، نذير الحكيم، إن ”هناك توجهًا لانتخاب المجالس المحلية في منبج عبر الائتلاف، ليمتد ذلك لاحقًا إلى مناطق أخرى“.

وقال: ”يجب أن تمتد العلاقة على شكل علاقة متينة مع الحاضنة الشعبية، وتاريخ المستقبل السياسي لم يرسم بشكل نهائي في سوريا، والائتلاف شريك في العملية التفاوضية، واللاعب الأساسي الذي يطرح من قبل الدول لإعادة الإعمار“.

وشدد الحكيم أن الدول التي ستشارك في تمويل إعادة الإعمار ”لن تدفع سوى للشعب السوري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com