تنظيم داعش يكثف عملياته في الصومال

تنظيم داعش يكثف عملياته في الصومال

المصدر: هرجيسا - إرم نيوز

كشفت تقارير إعلامية أن تنظيم داعش كثف خلال الفترة الأخيرة من عملياته العسكرية في الصومال، التي تنوعت بين اغتيالات وتفجيرات في عدة مناطق من البلاد.

وفي وقت سابق هذا الشهر، ذكر موقع لونغ وور جورنال (long war journal)  المختص بأخبار التنظيمات المسلحة، أن عدد العمليات التي ينفذها تنظيم داعش في الصومال في ازدياد، حيث وصل إلى نحو 45 عملية، شملت اغتيالات وتفجيرات في عدد من المناطق  الصومالية.

  وأوضح الموقع أن العمليات وقع أغلبها في العاصمة مقديشو، تلتها محافظة شبيلي السفلى بمدينة أفجوي، ثم ولاية بونت لاند.

وبحسب التقارير، فإن التنظيم ضاعف عملياته في الصومال خلال العام الجاري 2018؛ مقارنة بعامي 2016 و2017.

وذكر الموقع أن عدد مقاتلي داعش في الصومال يصل عددهم ما بين 200-300، كما تعد جبال غولس في ولاية بونت لاند أكبر معاقله.

تنوع الأهداف

وبحسب رصد التقارير الإعلامية، فإن عمليات التنظيم شهدت تنوعًا في أهدافها؛ إذ استهدفت عددًا من رجال الأعمال ورجال الأمن وموظفي الحكومة، إضافة إلى نشطاء سياسيين.

 وبحسب ما ذكرت وكالة غروي الصومالية للأنباء، فإن تنظيم داعش بدء ظهوره في الصومال في 25 مايو من العام 2017، حيث قام بأول عملية استهدفت نقطة تفتيش تابعة لقوات الأمن في بونت لاند شمال البلاد.

استغلال التدهور الأمني

 وحول أسباب ازدياد نشاط التنظيم، رأى حسن حيلة، المستشار السابق في الرئاسة الصومالية ”أن تدهور الوضع الأمني في مقديشو وبعض مناطق الجنوبية هو السبب الأساسي للظاهرة“، مشيرًا إلى أن التقارير توضح أن ”داعش تمكن من الحصول على عتاد  قتالي، وتوسيع نفوذه من خلال تجنيذ مقاتلين“.

وأشار حيلة، في مقابلة صحفية مع إذاعة صوت أمريكا- القسم الصومالي، إلى أن ”داعش وتنظيم حركة الشباب بدأتا تفعيل إستراتيجية تفادي الاصطدام بينهما، وتوجيه قتالهما ضد الحكومة الصومالية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com