قبيلة عراقية ترفض إقصاء مرشحها من الانتخابات وتهدد بـ“التصعيد“ ‎

قبيلة عراقية ترفض إقصاء مرشحها من الانتخابات وتهدد بـ“التصعيد“ ‎

المصدر: الأناضول

هددت قبيلة بني تميم  في محافظة البصرة، جنوب العراق  اليوم السبت، بالتصعيد ضد هيئة المساءلة والعدالة، والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، جراء إقصاء مرشحها في الانتخابات البرلمانية، التي أجريت قبل أسبوع رغم اكتساحه نتائج الاقتراع.

و مزاحم التميمي مرشح عن ائتلاف النصر  الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي، قد استبعد بقرار من قبل هيئة المساءلة والعدالة، المعنية بملاحقة عناصر حزب البعث المحظور، لكنه تجاهل القرار.

وطالب منصور التميمي، شيخ القبيلة، خلال مؤتمر صحفي عقده في قضاء شط العرب في محافظة البصرة، بإلغاء كافة الإجراءات التي أقصت مزاحم عن تمثيلهم في مجلس النواب.

وقال: ”في حال لم تستجب الجهات المعنية لمطالبنا، ستكون هناك مواقف تصعيدية لجماهير البصرة، تتناسب مع حجم المؤامرة التي حيكت بسلب إرادة الناخبين في المدينة“.

وأضاف التميمي  ”دعاية مزاحم الانتخابية لم تستمر سوى لثلاثة أيام قبل موعد الصمت الانتخابي، ومع ذلك اكتسح نتائج الاقتراع في البصرة“، دون أن يوضح عدد الأصوات التي حصل عليها.

من جهته، دعا مزاحم التميمي في بيان له، أنصاره إلى عدم حمل السلاح، مؤكدًا أن ”هدفه  من خلال الترشح والفوز، جاء لإحقاق الحق وتطبيق القانون وليس لتجاوزه وتخريب الدولة“.

وتعد قبيلة ”بني تميم“ من أكبر العشائر العراقية، وتنتشر في محافظات وسط وجنوبي البلاد، وخاصة البصرة.‎

وحسب النتائج النهائية للانتخابات العراقية، تصدر المشهد تحالف ”سائرون“ بزعامة مقتدى الصدر بـ54 مقعدًا، ثم تحالف ”الفتح“  ويضم فصائل الحشد الشعبي  بـ47 مقعدًا، فتحالف ”النصر“ بـ42 مقعدًا.

وفي 12 مايو/أيار الجاري، شهد العراق انتخابات هي الأولى بعد هزيمة تنظيم ”داعش“ ، نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من البلد العربي، عام 2011، تنافس فيها 7376 مرشحًا، يمثلون 320 حزبًا وائتلافًا وقائمة، على 329 مقعدًا في البرلمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة