الصدر والحكيم مستعدان لبحث تشكيل حكومة جديدة في العراق

الصدر والحكيم مستعدان لبحث تشكيل حكومة جديدة في العراق

المصدر: الأناضول 

أعلن الزعيمان الشيعيان مقتدى الصدر زعيم “التيار الصدري”، وعمار الحكيم زعيم تيار “الحكمة الوطني”، مساء الخميس، استعدادهما للجلوس مع باقي الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات لبحث “تشكيل حكومة قوية وطنية مستقلة”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الصدر والحكيم في النجف جنوبي البلاد، مساء الخميس، عقب اجتماع مطول.

وقال الحكيم خلال المؤتمر الصحفي: إن “تحالف سائرون وتيار الحكمة يمثلان كتلتين أساسيتين يمكن من خلالهما الانطلاق للتشاور مع الكتل الفائزة في الانتخابات، لتشكيل حكومة قوية وطنية مستقلة”.

وأضاف الحكيم: “نريد تجاوز الخنادق المذهبية وأن ننطلق بحكومة وطنية عراقية، وأبوابنا مفتوحة أمام كل القوى السياسية، ونحن جاهزون للجلوس مع القوى السياسية لصياغة برنامج الحكومة القادمة، كي نكسر الأزمة بين الشعب العراقي والطبقة السياسية”.

وتابع الحكيم: “نريد تشكيل حكومة قوية وبناء دولة المؤسسات، وهذا ما اتفقنا عليه”.

من جهته، قال الصدر خلال المؤتمر الصحفي: إن “الحوار الذي دار بيننا يتعلق بالمرحلة المقبلة من أجل رفع المعاناة عن الشعب العراقي، وأنا أشكر الذين صوتوا وكذلك الذين لم يصوتوا كونهم لم يمنحوا أصواتهم للفاسدين”.

وأظهرت النتائج الأولية فوز تحالف “سائرون”، بالمرتبة الأولى، يليه تحالف “فتح”، بزعامة هادي العامري، ثم ائتلاف “النصر”، بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، في المركز الثالث، فيما حل ائتلاف “دولة القانون” بالمركز الرابع، ثم ائتلاف الوطنية، ومن ثم تيار الحكمة الوطني.

ولم يفز تحالف الصدر بالأغلبية التي تخوله تشكيل الحكومة المقبلة، لكنه سيلعب دورًا رئيسيًا في تحديد هوية رئيس الوزراء المقبل.

ويقول الصدر إنه سيعمل على تشكيل حكومة من فنيين تكنوقراط بعيدًا عن هيمنة الأحزاب الحاكمة منذ سنوات طويلة، لضمان أداء واجبهم على أكمل وجه وإجراء إصلاحات في إدارة البلاد ومكافحة الفساد.

وستعلن المفوضية النتائج النهائية للانتخابات، اليوم الجمعة.

والانتخابات البرلمانية التي جرت في الـ12 من الشهر الجاري، هي الأولى التي تجري في البلاد، بعد هزيمة تنظيم “داعش” نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع