متحدث باسم الصدر: لا نعترض على التحالف مع قائمة الحشد

متحدث باسم الصدر: لا نعترض على التحالف مع قائمة الحشد

المصدر: إرم نيوز

أكد صلاح العبيدي، المتحدث باسم زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم الثلاثاء، عدم وجود أيّ اعتراض من قبل كتلة ”سائرون“، التي تصدرت نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة، على التحالف مع أيّ جهة سياسية، في إشارة إلى قائمة الفتح التي تضم فصائل الحشد الشعبي وحلت في المرتبة الثانية بحصولها على نحو 47 مقعدًا.

وقال العبيدي ردًا على سؤال حول تغريدة مقتدى الصدر، حول ما إذا كانت الكتل التي ذكرها هي المعنية بالتحالف المقبل فقط، إنّه ”لا يوجد لدى (سائرون) أيّ اعتراض على كتلة أو مقاطعة لها، وقائمة الفتح ليس لدينا أيّ اعتراض على مشاركتها في الحكومة، ما دامت من ضمن البرنامج“.

واعتبر العبيدي أنّ ”المشكلة تكمن مع الكتل التي تقوم بفرض الشخصيات سواءً الوزراء أو رئيس الحكومة المقبلة“، مشيرًا إلى أنّ ”كتلة سائرون فازت بالانتخابات دون الاعتماد على أيّ دولة من دول الجوار مثل باقي الكتل المدعومة، ودعمها واضح، ولا أريد أنّ اسميها“.

وتابع المتحدث باسم الصدر:“ ”لدينا برنامج وطني تتعاون عليه جميع هذه الكتل التي ذكرها الصدر في التغريدة، دون اشتراط أن تكون لها حصة“.

وفي سياق متصل، رفض حسين العادلي، المتحدث باسم ”ائتلاف النصر“ الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي، الأنباء التي تحدثت عن تحالفات أو تفاهمات مع الكتل الفائزة.

وقال في بيان، اليوم الثلاثاء: إنّ ”الوقت لا يزال مبكرًا للدخول في تحالفات، وأنّ ما يشاع عن تفاهمات أو تحالفات يجريها الائتلاف أو زعيمه مع الآخرين لا صحة لها“.

ويحاول زعيم ائتلاف دولة القانون المدعوم من إيران، نوري المالكي، الذي تعرض لخسارة كبيرة، تشكيل ائتلاف يبعد التيار الصدري من تشكيلة الحكومة المقبلة.

وحصل ائتلاف المالكي على 25 مقعدًا بعدما كان قد حصل في الانتخابات البرلمانية السابقة التي جرت عام 2014 على 89 مقعدًا، ما مكنه من تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان بالتحالف مع القوى الشيعية الأخرى، والالتفاف على قائمة إياد علاوي، التي فازت في تلك الانتخابات بـ 91 مقعدًا.