رئيس الأركان الأردني يقدّم رواية جديدة لذهب عجلون

رئيس الأركان الأردني يقدّم رواية جديدة لذهب عجلون

المصدر: إرم - عمان - من شاكر الجوهري

عقد الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن، رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأردنية مؤتمرا صحفيا بحضور رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور، والفريق حسين المجالي وزير الداخلية، والدكتور محمد حسين المجالي وزير الدولة لشؤون الإعلام والإتصال، الناطق الرسمي بلسان الحكومة، قدم خلاله رواية رابعة لحكاية ذهب كنز عجلون.

حيث قال الزين : ”إن القوات المسلحة الأردنية قامت بإزالة أجهزة رصد وتجسس مربوطة بمتفجرات في خربة هرقلة بمحافظة عجلون“.. وأكد ”عدم صحة الإشاعات التي تتحدث عن العثور على كميات من الذهب هناك“..

وهذا نص ينفي الروايات الثلاث السابقة.. التي صدرت عن رئيس الوزراء ووزير الداخلية ومحافظ عجلون.

وأشار الزبن إلى أنه ظهر للإعلام ليكشف عن ”حقيقة ما جرى في عجلون بعد المغالطات الكثيرة التي نشرت حول الحادثة“، قائلا إنه ”لا توجد دولة بالعالم تكشف عن أسرارها العسكرية“.

وأكد الزبن أن ”القوات المسلحة مسحت المنطقة واكتشفت ستة مواقع تتواجد فيها كميات مشابهة من المتفجرات وأجهزة الرصد، موضحا أن اسرائيل قدمت كافة المعلومات حول هذه المواقع للأردن، وأكدت أن الأجهزة زرعت قبل 45 عاما“.

وأشار إلى أنه ”تم تفجير أحد هذه المواقع على الطريق الواصل بين الأردن وبغداد“.

وأكد الزبن ”أن منطقة خربة هرقلة تضمن موقعا يحتوي على كميات كبيرة من المواد المتفجرة وأجهزة الرصد“، مشددا على أن القوات المسلحة ”ألزمت الإسرائيليين بتحديد ذلك الموقع، حيث تم التعامل معها وإزالتها“.

وجاء عقد هذا المؤتمر الصحفي بعد أن قررت لجنة النزاهة الوطنية في مجلس النواب إعادة حفر المكان بحثا عن حقيقة الأمر ولم تصدق روايات الحكومة الثلاث السابقة.. المتعاقبة والمتناقضة.

وفي ضوء ما قاله الزبن، فإنه أصبح يتعذر على اللجنة البرلمانية إعادة الحفر في منطقة يقول رئيس الأركان أنها تعج بالمتفجرات.

ومن بين الروايات السابقة، رواية محافظ عجلون، الذي قال إن ما جرى هو تحصين لطريق عجلون إربد من انهيارات ترابية، فيما قال وزير الداخلية إن القوات المسلحة قامت بوضع كابلات للإنذار المبكر تخص الرادار.

النسور قال في المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس هيئة الأركان، إنه كان ”مغيبا عما حدث من أعمال حفر في عجلون“.. مشيرا إلى أن ”ذلك كان أمرا عسكريا بحتا“.

وأضاف أن رئيس هيئة الأركان المشتركة ومدير المخابرات العامة قد أحاطاه بالتفاصيل العسكرية السرية لما حدث في خربة هرقلة مساء ذلك اليوم بعد الضجة والشائعات التي أثيرت حول الموضوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com