الانتخابات البلدية التونسية.. تجاوزات و مناوشات وإقبال دون التوقعات

الانتخابات البلدية التونسية.. تجاوزات و مناوشات وإقبال دون التوقعات

المصدر: جلال مناد وأنور بن سعيد - إرم نيوز

سجلت العديد من التجاوزات بالانتخابات البلدية التونسية، التي بدأت، صباح اليوم، لاختيار 350 مجلسًا بلديًا، وسط تبادل للعنف بين بعض المرشحين، بينما أكدت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، أن الإقبال على التصويت لا يزال دون التوقعات.

وكانت مراكز الاقتراع شبه خالية تمامًا من الناخبين، باستثناء بعض المراقبين وأعضاء هيئة الانتخابات، الذين تواجدوا بكثافة.

وقال أعضاء في شبكة ”مراقبون“ المعنية بمراقبة الانتخابات، إنهم لاحظوا وجود ”تجاوزات و مناوشات“، رافقت عملية التصويت التي وصلت نسبتها في بعض البلديات إلى 3%، بينما لم تتجاوز في المجمل نسبة 13%، وهي نسبة ضعيفة فاجأت المراقبين.

وأكد جمال الجربوع منسق هيئة الانتخابات في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن نسبة إقبال الناخبين على الانتخابات البلدية في بعض الدوائر الانتخابية بتونس العاصمة، لم تتجاوز 5%“.

وأكد المنسق العام لشبكة ”مراقبون“، رفيق الحلواني في تصريح لـ“إرم نيوز“، تسجيل عديد التجاوزات في مراكز اقتراع بمحافظات البلاد، أهمها تواصل الحملات الانتخابية داخل مكاتب الاقتراع، يوم التصويت، واصفًا الأمر بأنه ”تجاوز خطير جدًا“.

وقال الحلواني، إنه تم تسجيل “فوضى في مراكز الاقتراع وأخطاء تنظيمية“، داعيًا الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، إلى التدخل للحد من هذه التجاوزات و المناوشات بين بعض المترشحين، والاستعانة بقوات الأمن.

وأشار رفيق الحلواني، إلى وجود أوراق اقتراع تشوبها بعض الأخطاء بمراكز الاقتراع، لافتًا إلى تأخر فتح 10% من مراكز الاقتراع، داعيًا الناخبين للتوجه إلى مراكز الاقتراع والإدلاء بأصواتهم؛ لأن هذه الانتخابات ستكرس مبدأ ”لامركزية السلطة“، الذي نص عليه الدستور التونسي، وهو من مطالب الثورة التي انطلقت من المناطق المهمشة في البلاد.

من جانبه، بين رئيس الهيئة العليا للانتخابات محمد التليلي المنصري، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن الانتخابات ”لم ترق إلى حد الآن، إلى مستوى التطلعات وكانت باردة“.

وقال المنصري: ”إن الإقبال لا يزال دون التوقعات، لكنه عبّر عن أمله بأن تسجل عملية التصويت تحسنًا خلال الساعات المقبلة“، داعيًا الشباب إلى ”التوجه لمراكز الاقتراع والإدلاء بأصواتهم و إنجاح هذا الاستحقاق الهام في المسار الديمقراطي التونسي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com