أخبار

حمزاوي يفتح النار على الإعلاميين
تاريخ النشر: 13 نوفمبر 2013 23:17 GMT
تاريخ التحديث: 13 نوفمبر 2013 23:19 GMT

حمزاوي يفتح النار على الإعلاميين

أستاذ العلوم السياسية في مصر عمرو حمزاوي ينفي ما ردّده بعض الإعلاميين عن إساءته لمصر، مُغرّدا على تويتر أنّهم ليسوا أكثر من أبواق أمنيّة للدّولة تسعى لإنتاج صخبٍ إعلاميّ.

+A -A
المصدر: إرم- (خاص) من شيرين محمد

القاهرة- نفى أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة والجامعة الأمريكية، عمرو حمزاوي، ماردده بعض مقدمي البرامج التليفزيونية من أقاويل حول إلقائه محاضرة الأسبوع الماضي في جامعة هامبورج بألمانيا، زاعمين دعوته للفوضى وإهانته لمصر.

وأضاف، في تغريده له، على ”تويتر“: ”ليس هذا إلا إفك كامل، كعادة أبواق الدولة الأمنية التي تنتج اليوم صخبا إعلاميا متزايدا وكشأن الصور والأخبار الكاذبة التي يتداولها بعضهم“.

وتابع : ”لم أقل في ألمانيا أو في أماكن أخرى إلا ما أكتبه كل يوم علنا في مصر، ولست بمقيم خارج مصر ومواقفي واضحة وعصية على التحريف والمساومة“.

وأكد أن رفضه لتدخل الجيش في السياسة وممارسات الدولة الأمنية وانتهاكات حقوق الإنسان والحريات وألابتعاد عن تحول ديمقراطي حقيقي ليس سرا.

ووأوضح أن معارضته لفاشية الإقصاء والعقاب الجماعي مسجلة كتابة قبل وبعد تمّوز/ يوليو ٢٠١٣، تماما كما سجلت في ٢٠١١ و٢٠١٢ وقبلهما معارضتي للفاشية الدينية.

وقال إن هذا رأيه في مصر وخارجها، وهذه قناعاته هنا وهناك، بالعربية وباللغات الأخرى، ولن يساوم أبدا على الدفاع عن الحقوق والحريات وعن الإنسانية .

وسخر حمزاوي من الإعلامين قائلا: ”لدقة النقل ولتوفير الجهد يستطيع كتبة التقارير الأمنية وأبواقهم الإعلامية مطالعة ما أكتب بالعربية بدلا من الترجمة إليها من اللغات الأخرى!“.

وأكمل: ”تريدون مني إما النفاق وإما الصمت، ولن تحصلوا على أيهما ما دمت حيا وما دام الصمت لن يفرض علي قصرا، لدحض الإفك ووقف تداول الصور المفبركة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك